الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

19 نوفمبر, 2015 08:56:55 ص

عدن تايم/ متابعات
بدأ الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، منذ وصوله مدينة عدن العاصمة المؤقتة، قبل يومين، بخطوات عملية، لاستعادة زمام المبادرة، وإظهار ملامح حضور الدولة بالمدينة، وفي إطار استكمال العمليات العسكرية لإنهاء سيطرة الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح على السلطة.

واتخذ الرئيس هادي عددا من الإجراءات والقرارات، سعيا منه لتطبيع الحياة، في عدن، أبرزها توجيه الحكومة، بمباشرة مهامها وإدارة شؤون المناطق المحررة، والبدء بافتتاح مقراتها الرسمية، ولعل أبرزها افتتاح مقر وزارة الخارجية في عدن.

وفي هذا الإطار، أعلنت وزارة الخارجية اليمنية، الأربعاء، افتتاح مكتب لديوان الوزارة في مدينة عدن، لممارسة أعمالها من داخل المدينة.

وعلى صعيد آخر، أوقفت السلطات المحلية في عدن، الأربعاء، عمليات تحويل إيرادات شركة النفط إلى صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، ما يشير إلى بدايات حقيقية لانتزاع المركزية من صنعاء العاصمة،
وقال محافظ عدن، جعفر محمد سعد، إن هذا القرار ساهم في حل مشكلة دفع مرتبات موظفي الدولة في محافظات عدن ولحج وأبين (جنوبا). كما تم تقرر فك الارتباط بين هيئة البريد (مؤسسة حكومية) في صنعاء والمكتب الرئيسي في عدن، المسؤولة عن استقبال وصرف مستحقات موظفي الدولة في محافظة جنوب البلاد.

وقبل أيام، أعلن سلطان العرادة، محافظ محافظة مأرب، الغنية بالنفط، وقف تحويل أي من "إيرادات النفط والغاز" إلى البنك المركزي في العاصمة صنعاء، ما أدى إلى قيام البنك المركزي، بتجميد الأموال المودعة في بنك مأرب .

من جانب أخر، قررت الحكومة اليمنية، إطلاق إذاعة موالية لها على الموجات القصيرة، حيث من المتوقع أن تصل تغطيتها لمختلف مناطق البلاد، لإبراز صوتها الحكومي الذي غاب خلال الفترة الماضية.
وعلى ما يبدو أن البلاد دخلت مرحلة جديدة من الصراع على كل المستويات، وحشر صنعاء في زاوية ضيقة، اقتصاديا وعسكريا، عقب الحصار المالي الخانق الذي تفرضه السلطات الشرعية على خزينة الدولة في صنعاء.