الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الصـــحافــة الــيوم

الأحد - 01 يناير 2017 - الساعة 10:30 ص

عدن تايم - صحف ( فاروق عبدالسلام ) :

أكد مدير عام مديرية عسيلان وقائد المقاومة الشيخ علي الحجري الحارثي، في تصريح نقلته صحيفة�الخليج�، تحرير قوات الجيش الوطني والمقاومة مسنودة بغطاء جوي من مقاتلات قوات التحالف العربي نحو 70 في المئة من مساحة مديرية عسيلان، من ميليشيات جماعة الحوثي والمخلوع صالح، وأن العمليات العسكرية مستمرة، وفقاً للخطط العسكرية المعدة سلفاً لتحرير ما تبقى من أراضي عسيلان والقضاء على الانقلابيين.

وأفاد بأن قوات الجيش والمقاومة عززت سيطرتها على مواقع السليم والعلم والعكدة وطوال السادة، التي استعادت السيطرة عليها من قبضة الانقلابيين في الأيام الماضية، وتواصل تقدمها لاستعادة السيطرة الكاملة على ما تبقى من مواقع قرن الصفراء وهجر كحلان من قبضة الانقلابيين، كما تفرض قوات الجيش والمقاومة حصاراً مطبقاً على العناصر الانقلابية في ما تبقى من حيد بن عقيل، لاستكمال تحريره.

وأشار الحارثي إلى أن قوات الجيش والمقاومة كبدت الميليشيات الانقلابية خسائر بشرية ومادية، وأشاد بدعم ومساندة قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات التي لعبت وتلعب أدواراً محورية واستراتيجية في تحقيق الانتصارات على حساب ميليشيات الحوثي وصالح.

وبشأن حصيلة الضحايا والخسائر المادية بين أوساط المدنيين، نتيجة النيران والقصف العشوائي إثر استهداف ميليشيات جماعة الحوثي والمخلوع صالح، المناطق والقرى السكنية، قال الشيخ الحارثي، إن مديرية عسيلان أصبحت بمثابة ميناء للنازحين الفارين من جحيم الحرب المستعرة في بيحان والعليا وعين والمناطق السكنية في النقوب بعسيلان التي مازالت تتعرض لاستهداف الميليشيات الانقلابية بنيران القناصة والصواريخ الحرارية وصواريخ الكاتيوشا.

ولفت إلى بلوغ عدد الأسر النازحة بسبب الحرب نحو 540 أسرة تعيش أوضاعاً إنسانية ومعيشية صعبة وبحاجة للمأوى والغذاء والدواء، وبلوغ حصيلة الضحايا المدنيين بنيران الانقلابيين أكثر من 40 قتيلاً وعشرات الجرحى من أطفال ونساء وشيوخ، ونفوق بالثروة الحيوانية وتلف بالأراضي الزراعية، وتدمير ما لا يقل عن 200 منزل منها 100 منزل تعرضت لدمار شامل و100 تعرضت لدمار جزئي، وذكر أنه يوجد مستشفى واحد في عسيلان، ولكنها تفتقر لأدنى مقومات العمل الصحي من كادر طبي وأدوية ومستلزمات صحية ويوجد فيها حالياً أكثر من 40 جريحاً بحاجة للعلاج والاهتمام والرعاية الصحية.