الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





أخــبار رياضــية

الثلاثاء - 10 يناير 2017 - الساعة 10:07 م





يحتاج برشلونة للفوز بهدف أو أكثر دون رد على أثلتيك بيلباو غداً الأربعاء في إياب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم لمواصلة الدفاع عن اللقب في المباراة التي ستجمعهما يوم الأربعاء، بينما يخشي ريال مدريد انتفاضة مفاجئة من إشبيلية في نفس الدور، رغم فوز الفريق الملكي على نظيره الأندلسي في مباراة الذهاب على ملعب سانتياجو برنابيو بثلاثية نظيفة.
وسيكون برشلونة مطالبا بالفوز عندما يستضيف بلباو، وذلك لتحقيق هدف مزدوج ( انتصار اول في 2017) ، والحفاظ على لقبه في الكأس بعد خسارته في الاياب 1 – 2، على رغم ان مضيفه بلباو اكمل المباراة الخميس الماضي بتسعة لاعبين.
ويكفي فريق لويس إنريكي تسجيل هدف دون أن تهتز شباكه للعبور، فيما أن الفريق الذي يقوده إرنستو فالفيردي يكفيه التعادل والهزيمة بفارق هدف، طالما كانت تتخطى نتيجة مباراة الذهاب.
ولم تكن هذه الخسارة الخيبة الوحيدة للاعبي لويس انريكي الاسبوع الماضي، اذ انهم تراجعوا ايضا للمركز الثالث في الدوري بفارق خمس نقاط عن ريال مدريد، بعد تعادلهم الاحد مع فياريال 1 – 1.
وكان النادي الكتالوني على وشك خسارة المباراة، وانقذه الارجنتيني ليونيل ميسي بتسديدة متقنة من ركلة حرة مباشرة في الثواني الاخيرة.
وسيكون برشلونة الذي مني ذهابا بهزيمته الرابعة فقط امام بلباو في كل المسابقات (مقابل 27 فوزا، ثلاثة منها في نهائي الكأس)، عازما على تجنب احراج التنازل عن اللقب والخروج من الدور ثمن النهائي.
وعلى ملعب رامون سانشيز بيثخوان، سيحاول إشبيلية تحقيق معجزة الفوز على ريال مدريد بنتيجة تتخطى 3-0 من أجل العبور للدور التالي بالبطولة، خاصة وأن الفريق الأندلسي خسر على البرنابيو بثلاثية نظيفة.
وتأتي هذه المواجهة قبل أخرى أكثر أهمية بين الفريقين يوم الأحد في الليجا، حيث يتصدر الريال المسابقة ويحتل إشبيلية المركز الثاني.
وكان إشبيلية عقب هزيمته الكبيرة على البرنابيو في الكأس تمكن من الفوز في الليجا على ريال سوسيداد بملعب أنويتا برباعية نظيفة سجل وسام بن يدر ثلاثة أهداف منها، لذا يبدو أنه سيلعب أساسيا في إياب ثمن نهائي الكأس.
وإذا لم يخسر الريال فإنه سيتمكن من كسر الرقم القياسي الذي يتشاركه مع برشلونة من حيث عدد المباريات المتتالية التي لم يتذوق فيها الفريق طعم الخسارة.
وإذا ما تمكن الريال من التسجيل على ملعب سانشيز بيثخوان، فإنه سيكون حسم تأهله بشكل كبير وخفض من فرص الفريق الأندلسي.