الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

السبت - 06 فبراير 2016 - الساعة 09:02 ص

عدن تايم/ تقرير خاص

شهدت مدينة عدن خلال شهر يناير المنصرم تصاعدا غير مسبوقا للهجمات والأعمال الإرهابية، التي خلفت عشرات الضحايا، واستخدمت المجاميع الارهابية خلالها سيارات مفخخة بهدف ايقاع اكبر عددا من الضحايا، كما تنوعت عمليات ووسائل الارهاب التي شهدتها عدن، بدء بزرع العبوات الناسفة مرورا بعمليات الاغتيال باستخدام الدرجات النارية والسيارت المجهولة، بهدف زعزعة امن مدينة عدن وإرهاب سكانها، وهو ما دفع شباب وناشطون الى تبني حملة لن ترهبونا مؤكدين وقوفهم مع الامن والاستقرار في المحافظة.
 
بصمات المخلوع والمليشيات
وأجمع ناشطون مدنيون وكتاب وسياسيون وأمنيون، على أن الجماعات التي نفذت عمليات إرهابية في مدينة عدن، هي جماعات إرهابية يحركها المخلوع صالح والمليشيات، حيث ضبطت أجهزة عدن الأمنية خلال اليوميين الماضيين سيارتين على متنهما متفجرات الاولى في كريتر والثانية في مديرية المعلا، عقب تشديد الإجراءات الأمنية التي اتخذتها شرطة عدن هو ما ضيق الخناق على العناصر الإرهابية مما دفعها لتهريب متفجرات نحو كريتر، لكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل".
 
معركة كسر عظم
وأكد محافظ عدن العميد/ عيدروس الزبيدي مخططات تلك الجماعات الارهابية التي تخدم مصالح أسيادها من قوى النفود و الظلم و الظلام التابعة للمخلوع و مليشيات الحوثي في استهداف الأبرياء و مؤسسات الدولة في دلالة واضحة من تلك العصابات و من يقف خلفها بالعجز و الفشل الذي باتوا يشعرون به من خلال تلقيهم الهزائم تلو الهزائم العسكرية في ميادين القتال ليلجئوا للقيام بمثل تلك العمليات البائسة.
وتابع محافظ عدن قائلا : (( لذلك فأننا و في هذا المقام نرسل لهم رسالة واضحة مفادها أنكم و بعملياتكم الفاشلة و البائسة تلك لن ترهبوننا و كما انتصرنا عليكم سابقا في ميادين القتال بصمود و شجاعة أبناء هذه المدينة و تضافر جهودهم جميعا عسكر و أمن و مدنين و إعلام و أئمة مساجد و خطباء و نساء و أطفال فأننا سننتصر اليوم أيضا في معركتنا هذه و سنقتلع جذور من يفسدون في أرضنا و يحاولون العبث بأمن أهلنا و ستجدوننا في وجوهكم ندفع شركم و خطركم بعيدا عن الحبيبة عدن من غير رجعة بإذن الله )) .
 
عدن ليست حاضنة
ويؤكد الكاتب م. رفقي قاسم ان اعمال التفجيرات والاغتيالات ينفذها دخلاء على المدينة، فعدن لم ولن تكون حاضنة لاي توجه من هذا القبيل ولن يطول بهم المقيل فعدن ومجتمعها تنبذ تلك الجماعات وافعالهم.
ويضيف: عدن تاريخ يتكلم ولن اتكلم انا عنها دعوا التاريخ يتكلم فعدن هي الثغر هي البندر واسألوا الترك والبرتغاليين والرومان والكثير من الغزاة، مختتما رفقي مداخلته بالقول:  عدن كانت محروسة منذ القدم بعين الله وسيحرسها الله الي يوم الحساب وبقول سيدنا رسول الله انها طريق المحشر حفظك ربي و صانك يا عدن.
 
تحدي الارهاب
واطلق شباب عدن مؤخرا حملة: لن ترهبونا، التي حظيت بتفاعل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي، كما نظم تحالف كلنا أمن عدن ضمن مشروع المساحة الآمنة دعما لأمن محافظة عدن، حيث انطلقت فعاليات الماراثون الرياضي من ساحة العروض بخور مكسر، ليشمل خط سير المارثون الانطلاق من الساحة  بخورمكسر ثم مدينة المعلا ثم العودة إلى خور مكسر.
وأتى تنظيم المهرجان تعبيرا من ابناء عدن على ان مدينتهم مدينة تنبذ العنف والإرهاب ولم تكن في يوما من الأيام حاضنة لتلك الجماعات الإرهابية، مؤكدين ومن خلال المارثون على دعم جهود السلطات المحلية في عدن في إجراءاتها الأمنية.