الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الأخـبـــــار

السبت - 19 مايو 2018 - الساعة 08:36 م

عدن تايم / خاص

أكد مصدر مسؤول في مكتب العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي في واشنطن بان القناة التلفزيونية الامريكية بي بي اس التي اجرت المقابلة مع وزير الداخلية في حكومة الشرعية أحمد الميسري هي قناة محلية لا تأثير لها في الرأي العام الامريكي.

وقال المصدر، ان المقابلة تمت بترتيب بين اللوبي القطري - الإيراني والسفارة اليمنية بواشنطن، والهدف هو تشويه الدور الاماراتي العروبي والانساني في مجابهة الحوثيين والتمدد الايراني والاخونجي والقاعدة وداعش في جنوب اليمن على وجه الخصوص والذي يأتي في إطار المهمة العامة للتحالف العربي المسنود دوليا ومن مجلس الامن الدولي وفقا لقراراته ذات الصلة بالحالة في اليمن.

وأضاف: لقد كشفت المقابلة دور الحكومة اليمنية في وقوفها الى جانب قطر وايران في الصراع الاقليمي وتعزيز دور حزب الاصلاح ممثل الاخوان في اليمن وبالتالي يخدم الحوثيين والايرانيين في مساعيهم للهيمنة على الجنوب بما يمثله من اهمية استراتيجية دولية والتي لن يسمح العالم بتسليم المنطقة لتلك القوى التي تهدد الامن والسلام العالمي.

و٥شار إلى ن المقابلة هدفها ايضا موجه الى الراي العام الجنوبي لتشويهه وتحريضه ضد الامارات العربية المتحدة التي اختلطت دمائهم وعرقهم مع الجنوبيين دفاعا عن الجنوب ضد الغزاة وضد الارهاب، كما ان الدعم الاماراتي في كل الجوانب لا يخفى على كل ذي منصف.

ولفت إلى أنهم ارادوا من المقابلة استخدام ادوات اعلامية اجنبية ظنا منهم بانها موثوثقة بينما هي قناة مستأجرة لاغراض سياسية بعد ان فقد اعلامهم المحلي مصداقيته لكثر ما يسوقون به من اكاذيب وافتراءات.