الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





أخبار وتقــارير

الثلاثاء - 12 يونيو 2018 - الساعة 05:58 م

عدن تايم - خاص :

نفت إدارة مستشفى الجمهورية عدن، علاقتها بكل ما يروج له في وسائل الاتصال حول دعم ومساعدة المرضى المرقدين في قسم الحوادث والطوارئ.

مبينة أن هذا الأسلوب يعتبر من أنواع الغش والابتزاز والمتاجرة باسم الانسانية.

وأكدت إدارة النستشفى أنه لا توجد أي رسوم في مركز الحوادث والطوارئ، وأن وجميع الأدوية الموجودة فيه تصرف بالمجان، وأن رسوم العمليات الطارئة مجرد مبلغ رمزي لا يتجاوز خمسة ألف ريال يمني، ومن لا يستطيع يعفى منها.

كما أخلت إدارة المستشفى مسؤوليتها عن أي شخص، موظفا كان أم غير موظف، يستخدم أساليب مخلة بالقانون ليقوم بالنهب أو السرقة أو مخادعة أهل الخير الذين يمدون يد العون للمرضى بإحضار الزكوات والإفطار لمساعدتهم.

وأشارت إلى أن أي شخص يقوم بمثل هذه الأعمال النكراء التي تخالف الشرع وشرف المهنة يستحق العقاب، وسيتم التعامل معه وفق إجراءات إدارية صارمة قد تؤدي إلى الفصل.

كما أكدت إدارة المستشفى على أن أي شخص يدخل المستشفى في غير نوبته ويستلقي على أسرة المرضى ليتلقى مساعدات من قبل التجار ويحرم من هم محتاجين، يعتبر معتد، وعلى الحراسة التعامل معه بما تراه مناسبًا.

من جانبه قال مدير الدائرة الصحية للدعم والإسناد بعدن: إن أي شخص يقوم باستغلال التجار على حساب المرضى المحتاجين سوف يعامل كمجرم ويقدم للتحقيق والمحاسبة، لأن مثل هذه الأعمال سوف تفقد الثقة من رجال الخير الذين يقدمون المبالغ أو تقديم الإفطار .

مضيفًا إن حراسة الحزام الأمني جاءت لحماية الموظفين أولاً من كل ما كانوا يتعرضوا له من مضايقات أو اعتداءات، وأنهم مع إدارة مستشفى الجمهورية يشكلوا صمام الأمان للموظفين والمرضى.