الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



عرب وعالم

السبت - 20 فبراير 2016 - الساعة 09:07 م

عدن تايم/ متابعات


أعربت دول مجلس التعاون الخليجي، السبت، عن تأييدها التام قرارَ المملكة العربية السعودية إجراء مراجعة شاملة لعلاقاتها مع لبنان، ووقف مساعداتها بتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبنانية.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون، عبد اللطيف بن راشد الزياني، في بيان له: "دول مجلس التعاون تساند قرار السعودية الذي جاء رداً على المواقف الرسمية للبنان التي تخرج عن الإجماع العربي، ولا تنسجم مع عمق العلاقات الخليجية اللبنانية، وما تحظى به الجمهورية اللبنانية من رعاية ودعم كبير من قبل المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون".

وأكد الزياني أن "دول مجلس التعاون تعرب عن أسفها الشديد لأن القرار اللبناني أصبح رهينة لمصالح قوى إقليمية خارجية، ويتعارض مع الأمن القومي العربي ومصالح الأمة العربية، ولا يمثل شعب لبنان العزيز الذي يحظى بمحبة وتقدير دول المجلس وشعوبها".

وتابع: "إن دول المجلس تأمل أن تعيد الحكومة اللبنانية النظر في مواقفها وسياساتها التي تتناقض مع مبادئ التضامن العربي ومسيرة العمل العربي المشترك".

كما أكد الزياني "استمرار وقوفها ومساندتها للشعب اللبناني الشقيق، وحقه في العيش في دولة مستقرة آمنة ذات سيادة كاملة، وتتطلع إلى أن يستعيد لبنان عافيته ورخاءه الاقتصادي ودوره العربي الأصيل".

وكانت المملكة العربية السعودية قد أعلنت، الجمعة، إيقاف مساعداتها المقررة لتسليح الجيش اللبناني، عن طريق فرنسا، البالغة 3 مليارات دولار، إلى جانب إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار آخر، مخصصة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، وأيدتها الإمارات والبحرين في ذلك القرار.

وفي السياق ذاته، طالب رئيس الوزراء اللبناني، تمام سلام، الجمعة، السعودية بإعادة النظر في إيقاف مساعداتها العسكرية، في حين حمل رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق، سعد الحريري، حزب الله مسؤولية قرار المملكة الذي اتخذته بوقف الدعم المالي للجيش وقوى الأمن الداخلي اللبنانيين.