الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





أخبار وتقــارير

الخميس - 12 يوليه 2018 - الساعة 10:08 ص

عدن تايم - صحف :

على وقع مشاعر الكراهية المتصاعدة التي يكنها للميليشيات الحوثية أغلب السكان الخاضعين لها لا سيما في صنعاء والمدن الرئيسية، تصاعدت مؤخرا مخاوف الجماعة من خطر انفلات الأوضاع الأمنية في ظل احتمالات بتفجر انتفاضات مناهضة واندلاع أعمال انتقامية مسلحة، وهو ما دفعها إلى زرع المئات من الجواسيس من أتباعها في الأحياء والقرى والأسواق والأماكن العامة.
وأكد ناشطون في صنعاء لـ الشرق الأوسط  أنهم رصدوا نشاطا مرتفعا لمخبري الجماعة وجواسيسها في الأماكن العامة، حيث المقاهي والمطاعم والاستراحات، فضلا عن حرصهم على حضور جميع المناسبات الاجتماعية، سواء أكانت صالات للأفراح أو مجالس للعزاء.
وذكر الناشطون، أن النشاط التجسسي لعناصر الميليشيات، وصل إلى الاستعانة بعناصرها من النساء ممن يطلق عليهن  الزينبيات  لاختراق الجلسات النسائية المتنوعة، لترصد أنشطة السكان ومعرفة العائلات المناهضة أو الأشخاص الذين يذكرون الوجود الحوثي بسوء.
وبسبب القمع الحوثي والرقابة المشددة على الاتصالات والتنصت على الهواتف، أفاد عدد من الناشطين بأنهم يتجنبون في اتصالاتهم أي حديث يمس الجماعة وقادتها، وأنهم يلجأون لتبادل الآراء والمعلومات وتناقل الأخبار، إلى مواقع التواصل الاجتماعي أو تطبيقات المراسلة الفورية عبر الإنترنت، خشية أن ينالهم بطش الجماعة الطائفية.
وذكر أحد الناشطين ا  أن مالك أحد المقاهي في جنوب العاصمة لفت انتباهه إلى عدم رفع صوته مع أصدقائه عند التعرض لذكر الميليشيات، نظرا لوجود عناصر أمنية تابعة للجماعة ترصد حديث رواد المقهى.
ويرجح مراقبون للأنشطة الحوثية أن لجوء الجماعة مؤخرا إلى رفع وتيرة أعمالها التجسسية ومراقبة السكان وتحركات الناشطين والصحافيين، جاء على إثر التطورات الميدانية في الساحل الغربي، فضلا عن تكرر حوادث يقف خلفها مناهضون مجهولون قاموا خلالها بتمزيق شعارات الجماعة أو مسحها من على الجدران وتعليق شعارات تتوعد الميليشيات، في صنعاء والحديدة وإب.
ويبدو أن الجماعة الحوثية تخشى أن ينجح السكان في كسر حاجز الخوف، من خلال المجاهرة بمعارضتها والنيل من أفكارها وشعاراتها الطائفية، وهو الأمر الذي قد يمهد إلى تفجر انتفاضات مسلحة للانتقام من الجماعة بخاصة في أوساط العسكريين السابقين والناشطين الحزبيين.
وكانت الميليشيات الحوثية، وجهت أوامر لملاك الفنادق والمقاهي بإلغاء القنوات التلفزيونية التابعة للشرعية اليمنية أو للتحالف الداعم لها، وحذرت المخالفين بالإغلاق والحبس والغرامة المالية، بل وصل الحال بها في مدينة عمران إلى اقتحام منازل عدد من المواطنين للتأكد من عدم مشاهدتهم لهذه القنوات التي ترى فيها الجماعة خطرا يعري فكرها الطائفي وتبعيتها لطهران ويفضح انتهاكاتها بحق المدنيين، فضلا عن رصد هزائمها الميدانية وخسائرها المهولة.