الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





الأخـبـــــار

الثلاثاء - 17 يوليه 2018 - الساعة 07:29 م

عدن تايم / خاص

قال محلل وكاتب سياسي أن ما ستكشفه الأيام القليلة القادمة حول ما يحدث من عدن من تغذية للصراعات سيصيب الكثيرين بالندم.

وقال الكاتب والمحلل السياسي هاني مسهور على صفحته في تويتر : "طارق صالح غادر عدن تاركاً خلفه جمرة متوقدة" ، وأضاف : "المؤتمريون دون غيرهم اصطلوا بنار الاصلاح وغدر الحوثيين وعليهم ان يحترموا حلفائهم الجنوبيين أن كانوا يريدون كرامة لأنفسهم وأهلهم وشمالهم اليمني ، لا أحد بحاجة لكل هذا فمازالت البنادق مصوبة نحو الحديدة".

ولفت مسهور في تغريدة أخرى : "للنخب المؤتمرية: لن تجدوا حليفاً صادقاً كالتحالف العربي والجنوبيين في طول اليمن وعرضه ، المرحلة تقتضي خطاباً يرتقي للمسؤولية المشتركة فالجنوبيين قدموا ابنائهم لدحر الحوثيين وتثبيت اركان ما بقي من الجمهورية فكونوا مع المرحلة ومتطلباتها وأن كانت قاسية على الجميع".

وفي تغريدة أخرى قال : "ما سيكشف خلال الايام القادمة من ادلة حول الجهة التي تعمدت تغذية الصراع في عدن سيصيب الكثيرين بالندم حول التعاطي مع التأجيج المبالغ فيه بين الجنوبيين والمؤتمريين، وليعلم الجميع ان المعركة مازالت قائمة وان الرجال في ميادين المعركة هدفهم تحرير الحديدة وقطع اليد الايرانية عن اليمن".

جاء ذلك رداً على بعض الناشطين والقيادات من حزب المؤتمر الشعبي على منصات التواصل الإجتماعي الذين إنقاذوا وراء مساعي إخوانية لتأجيج الصراع الجانبي بين الجنوبيين والمؤتمريين الذين يقاتلون جنباً الى جنب بقيادة التحالف العربي في جبهة الساحل الغربي ضد العدو المشترك المتمثل بالميليشيات الحوثية المدعومة من إيران .