الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأحد - 23 سبتمبر 2018 - الساعة 09:25 م

عدن تايم / خاص

كشف حافظ معياد رئيس اللجنة الإقتصادية المشكلة بقرار رئاسي باليمن ، المتسبب بإنهيار العملة المحلية ، متهماً محافظ البنك المركزي محمد زمام بالتباطؤ في تنفيذ توصيات وإستشارات اعضاء اللجنة الإقتصادية .

وقال معياد في منشور على صفحته في فيس بوك : "يسألني الكثيرين عن سبب ارتفاع الدولار ، وهنا أود التوضيح اننا في اللجنة نقدم رأي ولسنا مخولين قانونا بالتنفيذ ، والاخ محافظ البنك المركزي هو المعنى قانونا بذلك ، ونحن جاهزين لمساعدته عند الحاجة".

وأضاف : "وننصحه بخطوتين هما : الأولى : تسريع خطوات فتح الأعتمادات لان الثقة منزوعة تماما من قبل التجار في الاجراءات ، ثانيا : الدخول بحزم ضد المضاربين في العملة ، ونحن جاهزين لمساعدته إذا طلب منا كيفية تتم السيطره وإخراج المضاربين من السوق".

وجاء منشور معياد عقب يوم واحد من إجتماع إقتصادي إحتضنته العاصمة المصرية القاهرة يوم السبت ، برئاسة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر وحضور محافظ البنك المركزي محمد زمام ورئيس اللجنة الاقتصادية حافظ معياد وعدد من المسؤولين اليمنيين".

وقال ناشطون ومحللون سياسيون وإقتصاديون أن حديث حافظ معياد اليوم يؤكد أن هناك مماحكات وخلافات طفت الى السطح بين اللجنة الإقتصادية والبنك المركزي لاسيما وأن منشور معياد جاء ليخلي مسؤوليته عن التدهور الإقتصادي والإنهيار غير المسبوق للعملة المحلية باليمن .

وأكد خبراء إقتصاديين في وقت سابق أن إجراءات وقرارات اللجنة الإقتصادية والبنك المركزي وقبلهما الحكومة الصادرة مؤخراً إن نفذت بشكل كامل وفوري وإن كانت هناك جدية ووضوح لتطبيقها فإن ذلك كفيل بالحد من تدهور العملة المحلية التي بلغت أدى مستوى لها عبر تاريخها .

وذهب ناشطون أخرون للرد على منشور معياد بالقول أن اللجنة الإقتصادية تشكلت بقرار رئاسي لايجاد الحلول واخراج اليمن من الازمة الاقتصادية ، وهذا القرار يخولها بإيجاد الحلول وتطبيقها ويجب على محافظ البنك المركزي الخضوع لذلك ، مشيرين بأن تشكيل اللجنة الإقتصادية وإضافة أعباء مالية جديدة على الدولة ، كل ذلك ليس لتقديم الرأي والمشورة فقط وإنما لتنفيذ وتطبيق الحلول والمعالجات المناسبة لإنقاذ الإقتصاد والعملة اليمنية .