الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الخميس - 11 أكتوبر 2018 - الساعة 07:32 م

عدن تايم/ وائل القباطي

د. المفلحي: جهات نافذة باعت وحدة جوار وخدمات مخطط الجمعيات السكنية" بقع"
الاستيلاء على أراضي الكهرباء مؤشر خطير لنهب أراضي الجمعيات
 
 
أبدت مصادر نقابية في عدن، مخاوفها الجادة من اقدام جهات نافذة على نهب اراضي الجمعيات السكنية لموظفي الدولة في مدينة عدن، الذي يبلغ عدد المستفيدين منها 40 الف موظف وموظفة، مستغلين غياب الدولة وتؤاطو القضاء والسلطات المحلية والامنية، حيث أقدم احد المتنفذين على الشروع باستحداثات في أراضي الجمعية السكنية لموظفي الكهرباء التي تم توزيع عقود رسمية لأكثر من 1500 موظف في هذه الأراضي.
وكان المكتب التنفيذي لنقابات الكهرباء عدن، عقدت مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي في مقر اتحاد النقابات بعدن، كشفت فيه ان نافذ يدعى ملكية أراضي الجمعية السكنية لموظفي المؤسسة يحاول التمويه وتظليل الرأي العام، من خلال وسائل الاعلام بربط الانطفاءات التي شهدتها المدينة مؤخرا بالإضراب الذي دعت له النقابات وتم تعليقه قبل ان يبدأ، مؤكدة ان الانطفاءات سببها عدم تزويد الحكومة لمحطات التوليد بالوقود.
 
النقابات تتداعى
 
وأدانت النقابة عملية البسط على الأراضي التابعة للجمعية السكنية الخاصة بعمال الكهرباء،  موجهه الدعوة إلى الجهات المعنية والجمعيات السكنية الأخرى للوقوف بجانب العمال و مساندتهم حتى استعادة الأراضي الخاصة بالجمعية.
وأوضحت النقابة أن أسباب لجوءها للإضراب، جاء بعد استنفاذها كل الوسائل المتاحة للمطالبة باسترجاع الأراضي التي سلبت من الجمعية، مشيرة إلى أنه تم تعليق الإضراب وليس رفعه في الوقت الحالي بسبب الأوضاع المتهالكة التي تعاني منه العديد من المولدات.
 
هجمة شرسة
وقال رئيس نقابة موظفي الكهرباء ان اراضي المؤسسة تتعرض لهجمة شرسة، حيث أقدم متنفذ على البسط على مخطط الجمعية السكنية للموظفين، فيما تم البسط على أرضية محطة الانشاءات، وأرضية أخرى في منطقة الشعب، مؤكدا ان مؤسسة الكهرباء ملك للشعب ويجب ان يتداعى الجميع للدفاع عنها.
وأضاف التواهي: الجمعية لها فترة طويلة وتمتلك كافة الوثائق، فيما المدعي يمتلك وثائق مزورة وتم سجنه في 2014 بسبب امتلاكه وثائق مزورة، احداها استدعاء من المحكمة للحضور يوم جمعة هل يصدق هذا؟، مشددا على وقوف جهات نافذة وراء نهب أراضي الموظفين، حيث لا يمكن ا نياتي موظف بسيط ويقوم بنهب اراض اراضي الدولة.
 
 
 
الادعاء بوثائق مزورة
 
وأوضح رئيس الجمعية السكنية لعمال الكهرباء، المهندس أحمد بن أحمد سعيد في المؤتمر الصحفي، ان الجمعية انشئت في عام 93م، بعقد رسمي من اراضي وعقارات الدولة،  مؤكداً ان المدعو( ص. د) يمتلك وثائق مزورة، وقام بالاعتداء على أرضية تابعه لموظفي مؤسسة كهرباء عدن رغم جود الأوراق الأصلية التي تثبت ملكية الجمعية للأرض بحوزة الجمعية.
وقال سعيد ان المدعي اقدم خلال عام 2014 على الاعتداء على الارض وتم هدم الاستحدثات التي قام بها واعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية لمدة 3 أسابيع، ولم يظهر أي حكم قضائي حينها ويأتي الان يتحدث عن عن حكم لديه منذ 2004م، هذا شيء لا يصدق.
وأكد سعيد أن الأوضاع التي بها البلاد حال بين الجمعية وبين تنفيذ المشروع، وهو ما استغله المتنفذين للبسط العشوائي على أراضي الجمعية، بادعاء ان هذه الارض قام بشرائها وانها اراض زراعية، بينما هناك خارطة هندسية منذ فترة الاستعمار البريطاني تؤكد ان الأراضي من نقطة العلم الى عمران عبارة عن كثبان رملية وليس أراضي زراعية، وهناك عدة شواهد تؤكد  ان اراضي الجمعيات الزراعية ارض دولة.
 
تعبيد الطرقات اثار المطامع
 
من جانبه قال رئيس لجنة التعاون السكني للجمعيات السكنية عدن د. حسين المفلحي أن اراضي 155 جمعية سكنية، تضم 40 الف مستفيد من موظفي الدولة في محافظة عدن، تتعرض لمحاولات نهب حثيثة، مشيرا الى ان اراضي الجمعيات السكنية قائمة والجمعيات بدء تشكيلها منذ عام 92م، حيث تم تدارك الأمر حينها لتعويض موظفي الدولة المحرومين في محافظات عدن، وتم اعتماد مخططات والاتفاق على تنفيذ مشاريع مع شركات من المجر وتم تعبيد 40 كم وردم 60 كم مما اثار مطامع المتنفذين لنهبها.
وأضاف: ننتظر منذ قرابة 25 عاما، وتم هدم مباني سكنية ومساحات زراعية استولى عليها نافذين، وضحينا طوال هذه الفترة للحفاظ عليها ويأتي الان من يريد اخذها منا، معتبرا ما حدث لأراضي الجمعية السكنية للكهرباء مؤشر خطير لنهب اراضي الجمعيات.
 
نهب وحدة جوار
 
وأكد رئيس اتحاد الجمعيات ان وحدة جوار كاملة وخدمات مخطط الجمعيات السكنية منها مدارس ومستشفيات وملاعب تم تخطيطها وبيعها اراضي بالملايين لمواطنين، ورغم تقديمنا مذكرات ومتابعة القضاء والسلطة الملية لم تحرك أي جهة ساكن لانها مشاركة في نهبها.
ودعا المفلحي كافة الجمعيات السكنية للتكاتف والوقوف وقفة واحدة للدفاع عن اراضيها، في ظل تجاهل الجهات الرسمية ممثلة بالقضاء والسلطات المحلية والامنية، مؤكدا ان منتسبي الجمعيات السكنية لن يتخلوا عنها، وهناك قرارات من لجنة ادعاءات الملكية بان المساحات المصروفة للجمعيات ارض دولة وان الوثائق التي يتم الادعاء بها مزورة، واذا ثبت ان هناك ملاك حقيقيين ياخذوا الارض لكن الادعاء والتزوير لن نقبله.
 
هدم استحدثات
 
وسبق ان تعرضت أراضي الجمعية السكنية لأفراد وضباط الشرطة الواقعة بمنطقة العماد بمديرية دارسعد للبسط والسطو المسلح من قبل خارجين عن النظام والقانون، قبل ان تقوم حملة إزالة البناء العشوائي التي نفذتها السلطة المحلية بمديرية دارسعد بدك وإزالة بنيان عشوائي أقيم على جزء من أراضي الجمعية.
وناشد منتسبي الجمعية وزير الداخلية لحماية اراضي الجمعية في ظل استمرار الاعتداءات على أراضي مخطط الشرطة بالعماد من قبل مافيا ولصوص الأراضي بالمنطقة مبدين مخاوفهم من ان تصبح آمالهم في بناء مساكن تؤويهم وأسرهم في مهب الريح . 
ختاما.. يضع موظفو الدولة من ذوي الدخل المحدود في محافظة عدن اياديهم على قلوبهم خوفا من تلاشي حلمهم في حصولهم على بقعة أرض يبنون عليها مساكنهم في ظل عجز الدولة عن توفير مساكن للمواطنين، وقاموا خلال السنوات الماضية بدفع رسوم أراضي الجمعيات وكذا الاشتراكات الشهرية.
 

هدم استحداثات في اراضي جمعية الكهرباء