الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الجمعة - 09 نوفمبر 2018 - الساعة 05:41 م

عدن تايم / خاص

كشف مدير عام مديرية صيرة العميد خالد سيدو في حوار مطول مع عدن تايم عن الجهة التي فرضت الحواجز الخرسانية أغلقت شارع البنك "العيدروس" أحد أهم شوارع كريتر الرئيسية المغلقة منذ نوفمبر 2016 .

وقال السيدو أن السلطة المحلية بمديرية صيرة قدمت مقترحاً بفتح الطريق بإعتباره شارع رئيسي هام يربط عدد من مناطق المديرية تفادياً للإختناق المروري الحاد الذي تسبب به إغلاق ذلك الشارع .

وفي رد على سؤال مراسل عدن تايم عن دور السلطة المحلية تجاه تنامي المطالبات الشعبية بضرورة فتح الشارع بعد دخول السنة الثالثة على التوالي على إغلاقه ، قال السيدو : "كنت ولازلت من أكثر المعارضين لإغلاق شارع البنك المركزي بالحواجز الأمنية بإعتباره شارع رئيسي ، وكانت لدي مراسلات رسمية مع المحافظة أوضحت فيها رأيي المبني على خبرات ودراسات أمنية ولكن للأسف لم يستجاب لنا".

وأضاف : "فرضت علينا هذه الحواجز من قبل اللجنة الأمنية بالمحافظة بشكل عام وتحديداً أركان المنطقة العسكرية الرابعة كونها كانت مكلفة بتأمين هذا الموقع ".

وأكد السيدو أنه قدم مراراً مقترح بفتح الشارع وتأمين البنك المركزي بذات الوقت ، إذ قال : "كان رأينا ومقترحنا يتمثل في إستبعاد هذه الحواجز وعمل حزام خرساني حول البنك لايتعدى متر أو متر ونصف الى الشارع حتى يبقى الشارع مفتوح ، كونه سيكون أجدى للبنك والمواطن".

ولفت في ختام حديثه حول هذا الموضوع : "ونجدها فرصة أن نجدد مطالبنا ومقترحاتنا الأمنية والفنية للمحافظة ورفعها للحكومة التي تتواجد اليوم بعدن".

وتسبب إغلاق شارع البنك المركزي المعروف بشارع العيدروس الرابط بين مناطق القطيع والروزميت والعيدروس وحواري القاضي وجوهر والشعب والزعفران والشيخ عبدالله والسبيل وحسن علي والملك سليمان والحي التجاري بمديرية صيرة ، تسبب بإختناق مروري حاد ، فضلاً عن أزمات إجتماعية عديدة خاصة وأن الحالات الإنسانية الطارئة والإسعافية تتعثر في الوصول الى المشافي أو تتأخر بسبب الإزدحام الشديد في منطقة الحي التجاري "السوق" .