الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الثلاثاء - 04 ديسمبر 2018 - الساعة 12:52 ص

أديس أبابا /عدن تايم/ خاص

حصلت "عدن تايم على رسالة وجهها دولة رئيس الوزراء الأثيوبي د. ابي احمد الى الشعب اليمني تعد الاولى من نوعها من رئيس حكومة خاطب فيها الشعب اليمني في رسالة مطولة دعاهم فيها الى وقف سفك الدماء وتدمير بلادهم ونبذ الطائفية وسرعة الجلوس الى طاولة المفاوضات .

وقال د.ابي احمد : نحن مستعدون لتوجيه كل ما هو مطلوب لتحقيق المصالحة ووقف سفك الدماء والعودة إلى السلام والازدهار.

نص الرسالة :
رسالة من سعادة رئيس الوزراء د. أبي أحمد الى شعب اليمن العظيم، أهل أرض الخير ، كما هو مذكور في القرآن الكريم. إلى أهل الحضارة والتاريخ والمعرفة إلى أهل التمدن الرائدين وأصحاب حضارة سبأ.


أهل الحكمة بلد سمّيت الأرض الغنية في العهد القديم والأراضي المقدسة من قبل المصريين القدماء. بلد أطلق عليه اسم "بلد القصور" و "بلاد العجائب"، كما لم يصف أي من الأمم الأخرى من قبل وصف النبي محمد صلى الله عليه وسلم، عندما قال: "سيأتي شعب اليمن إنهم يملكون العقول الأكثر رقة وقلوباً أكثر نعومة والحكمة والإيمان هما اليمن".


أنتم من دم واحد، جذر واحد وأرض واحدة.


إلى الناس الذين يؤمنون بإله واحد. أتمنى ان يقف سفك الدماء بين شعبكم الكريم حرام لماذا تستنزفون مواردكم، وتدمرون بلدكم؟ لماذا تدمر حضارتكم و لماذا تحوّل أطفالكم الى يتامى ، وتحرمونهم من التمتع بحياة هادئة وهادئة في بلد لطالما كان سعيدًا.


الجميع يشير إلى أن الأحزاب التي تقاتل في ساحة القتال الحرب السياسية والمدمرة ، هي حرب خاسرة لا تجلب الحرب سوى الدمار والخسارة والدمار والكراهية وأعمال الشغب وتؤدي الحرب إلى البلاء والانفصال. إذن كيف يمكن أن يحدث هذا بين شعب أرض واحدة وأمة واحدة؟ فالحرب تدمر أسسك ومؤسساتك.


ما هو اليمن الذي تحارب من أجله عندما تدمر كل ركن في بلدك؟ لماذا لا تستخدمون العقل ، عندما تكونون هم الذين تم وصفهم بالحكمة؟ لماذا تدرس لغة الحرب والقتال بدلاً من لغة الحوار ، عندما تكون أصحاب البلاغة؟ لماذا لا تجلس في الطاولة وتفاوضوا أليس هذا هو الأفضل؟


يجب أن توافق وتختلف دون إراقة دماء ، وبدون حروب . حيث أن الناس يعيشون في منزل واحد يرافقهم المودة والمحبة والاهتمام بأمة واحدة موحدة.


أنتم أول من يصافح ، حتى يهز أيدي بعضهم البعض ويقابل كل منهما الآخر بقلوب مليئة بالحب. دع حكمتك تسترخ أنت أهل الدولة التي أشار إليها النبي محمد عندما قال: "بارك الله في اليمن". فلماذا لا توقفوا الحرب في هذا البلد المبارك؟ فكر في ما جاء إليه بلدك من الانفصال والقتال والقتل.

فكروا في القواسم المشتركة بدلا من الخلافات الشخصية ونبذ الطائفية والتجزئة التوصل إلى خاتمة مشتركة التي توافق على مصلحة البلد لانها في صالح شعبكم الشرفاء الذين عانوا من ويلات هذه الحرب عديمة الفائدة. يجب عليكم وضع كل خلافاتكم على طاولة الممثلة بالحوار العاقل والحكمة والإنصاف.


يجب عليكم حل الخلافات بين بعضكم كعائلة واحدة ومن ثم استسلموا للسلام وأدخلوه بكل قوتكم. ونحن مستعدون لتوجيه كل ما هو مطلوب لتحقيق المصالحة ووقف سفك الدماء والعودة إلى السلام والازدهار.