الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأربعاء - 05 ديسمبر 2018 - الساعة 11:45 م

الشهيد صخر عبدالعزيز مرافق الشهيد اللواء جعفر

عدن تايم / خاص :

طالب المهندس عمار عبدالعزيز شقيق احد شهداء التفجير الارهابي الذي استهدف محافظ عدن الشهيد اللواء جعفر محمد سعد قبل ثلاث سنوات.

وتلقت "عدن تايم" رسالة من المهندس عمار عبدالعزيز تناول فيها الخسارة الفادحة التي مني الوطن برحيل القائد جعفر وبطل تحرير عدن ومرافقيه واحدهم شقيقه الوحيد صخر .

وناشد الكشف عن قتلة جعفر ومرافقيه واطلاعهم عن ما وصلت اليه اللجنة المشكلة للتحقيق ومحاسبة المتورطين .

وقال :ناشدنا فخامة الرئيس حفظه الله كثيراً في ذلك لكن دون جدوى. ليس بسبب قصور في الأجهزة الأمنية أو غياب للدولة إنما هو إهمال متعمد لحسابات سياسية وإعتبارية.

نص الرسالة :

مرت 3 سنوات .. فأين قتلة المحافظ جعفر ومرافقيه يافخامة الرئيس؟!

سيظل السادس من ديسمبر 2015 هو اليوم الأسود والتاريخ الأسوأ في تاريخ عدن الحديث وسيبقى محفوراً في مخيلة أبنائها، كيف لا وفي مثل هذا اليوم أستهدفت يد الإرهاب الغادرة موكب المحافظ الأنسان وأبن عدن البار اللواء الركن/ جعفر محمد سعد، خَسِرت عدن يومَها محافظاً لن يكرره الزمن وخسرتُ أنا معه أخي الوحيد الشهيد صخر عبدالعزيز الذي أبَى إلا أن يرافقه في مشواره منذ اليوم الأول بعد وصوله من لندن وذلك بتوجيهات من العم ناصر منصور فك الله أسره ورفاقه.
 كان صخر محباً وملازماً للواء جعفر حتى في يوم إصابته بالعند وخروجه للمملكة العربية السعودية بعد سيطرة الإنقلاب الحوثي العفاشي على العند ولحج وأجزاء من عدن، وصل اللواء جعفر عدن تلبية لنداء الوطن ودعوة من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ليكون من يومها مستشاراً له للشؤون العسكرية ثم القائد والعقل المنفذ لعملية غضب عدن وبعدها محافظاً لعدن، لكن هذا التعيين الأخير لم يرُق للكثيرين من أصحاب المصالح والفاسدين والباسطين وبعض الأحزاب. حاربه الكثيرون من هؤلاء حتى أنهم حاولوا إفشاله بشتى الطرق والوسائل لكنه كان صابراً بالرغم من إمكانيات شبه معدومه حينها كما أنه إستطاع كسب قلوب ومحبة الناس في 59 يوماً فقط. رافقة في هذا المشوار المليء بالصعوبات والمخاطر الشهيدين صخر و طارق اللذين كانا معه خطوة بخطوة في كل عمل، حتى كتب الله لهم الشهادة بجانبة مع مستشاره السقاف وشابين أخرين هما مفيد الردفاني ومحمد عمر رحمة الله تغشاهم جميعاً.
3 سنوات مضت ولا زال القلب يبكيك ياأخي، 3 سنوات على فراقِك ولم تُفارق ذاكرتي قط. كيف لا وأنت السند والعضد والقوة وأنت الحبيب والرفيق والصديق.
أخي الغالي أوجعني غيابُك كما لم يوجعني شيء قبله ولا بعده وجعٌ أسأل الله أن لا يُذيقة مسلماً بعدي، وجعٌ وجراحٌ لا تُداويه الأيام ولا السنوات الطوال. فقدان الأخ هو أصعب أنواع الفراق وهو اليُتم الحقيقي وهو الوهَن والعجز وأكثر من ذلك...
مع كل هذا الحزن والإشتياق مرت الأيام والأسابيع والأشهر والسنين ولا زال موضوع قَتَلة اللواء الركن/ جعفر محمد سعد وأخي صخر و4 من رفاقهم خفياً ولازلنا لم نعرف من هم القَتَلة الحقيقيين ومن وراءهم؟! وبالرغم من أن الحادث الإرهابي قد هز عدن بأكملها وأبكى جميع أهلِها إلا أنه لم يتم الأعلان عن منفذي هذه العملية و من دفعهم لإستهداف موكب المحافظ جعفر!!!
ناشدنا فخامة الرئيس حفظه الله كثيراً في ذلك لكن دون جدوى. ليس بسبب قصور في الأجهزة الأمنية أو غياب للدولة إنما هو إهمال متعمد لحسابات سياسية وإعتبارية،
 فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حفظك الله، اللواء جعفر كان مستشارك ومحافظاً لعدن بقرار منك وأخوتنا وشبابنا هم أبناءك، أضف إلى ذلك أن هذه القضية قضية رأي عام لكل عدني،  إلى متى سيتم التستر على هؤلاء الإرهابيين المجرمين؟ وأين وصلت اللجنة المشكلة من قِبلكم لهذا الغرض بعملها ؟!
أما أَنْ الأوان لكشف الحقيقة ومحاسبة المتورطين ؟

م/عمار عبدالعزيز