الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الثلاثاء - 01 يناير 2019 - الساعة 05:47 م

تقرير / وضاح الازرقي

من الم الى الم ومن حادثة الى اخرى ومن انهيار لمقدرات الدولة من جانب الى جانب اخر  ..أموال الدولة تهدر في المقايل والنَّاس تموت وهي باحثةً عن الماء لكي يروا عطشهم ...نساء تسقط  في الآبار بحثاً عن المياة ومسؤولين يتبادلون الضحكات والمزاح فيما بينهم وكانهم ليسوا مسؤولين عن كل مواطن في محافظة الضالع ...فساد ليس له مثيل في تاريخ الانسانية وهذا لا يدل فقط على الفساد فحسب وإنما هو سقوط من عالم الانسانية الى عالم اخر اكثر تخلفاً وفي النهاية يرمون فشلهم على الغير رغم إمكانية عمل الحل والحلول في أيديهم حتى اعملوا غلفوا الآبار بشبوكات اي شيء يمنع سقوط النساء .

شهدت مديرية الازارق اليوم سقوط احدى الفتيات في احدى الآبار والجدير بالذكر ان هذه البئر سقطت فيه الى حد الان ما يقارب عشر نساء في العام الماضي 2018 واليوم في عامنا هذا سقطت البئر اول فتاة في اليوم الاول من العام 2019 وهذا يدل على غياب السلطة المحلية في المديرية وللمحافظة وعلى للفساد المكدس في مكتب الزراعة والري في محافظة الضالع ورغم سهولة الحلول الا ان موظفين الدولة لا يجيدون آلا تعاطي القات والسجائر والضحك في المقايل ومناقشة قضايا الغير ورفع علم الجنوب امام الناس لكي يحجب عنهم فسادهم .فهل يا ترى صاحب القرار عبدربه منصور هادي سيولي القضية أهمية ويأمر بعزل كل الفاسدين في هذه المحافظة حتى يمنع سقوط نساء آخرات وهن يبحثن عّن الماء وهل سيتم بالتوجية لحفر آبار جديدة وتوصيل الماء للمنازل بدلاً من كل هذا الشقاء والعناء ؟

هل سيتم بناء الحواجز المائية لحفظ المياة التي تذهب الصحراء ؟

هل سيصحى ويُصيح الشعب بأعلى صوت  ويتم عمل جهاز مراقبة منهم على موظفين الدولة وفضح فسادهم ؟

هل سيعي حملة المباخر الإعلامية الذين يعملون لصالح المسؤولين انهم يعملون ضد مستقبل اهاليهم وابنائهم وأنهم بتشجيعهم للمسؤولين يعطونهم الحق لسرقة حقوقهم ؟

هل حقاً ان المثقف والفاهم هو من يصمت ولا يتكلم وبقلك انا ماشي لي دخل ام ان الانسان المتعلم هو من يصرخ ضد الظلم والطغيان ويقول له قف هنا فأنا تعلمت من اجل الوطن وليس من اجل خدمة اي شخص ؟

الواقع اليم والشعب يعيش في لحظات الموت وربما فارق الحياة قريباً اذا استمر الوضع هكذا واقع يطلب منا العمل متحدين ضد اي مسؤول يحاول سرقة المال العام ...واقع يطالب الرجال والوطنيين والصادقين للوقوف الى جانبة ...واقع يصرخ الماً ويقول لكم كفوا أيها الشعب عن ترديد كلمة هذا مسؤول رجل يأكل ويأكل يصرخ في وجوهكم الواقع ويقول لكم لقد أكل حقكم طريقكم اباركم مشاريعكم حقوقكم مدارسكم وها هو يطيعكم بعضاً منها لتشكروهم ..واقع اليم جعل الوطن نحيل تحت وزنة الطبيعي وكله بسبب الصمت والصمت والصمت ولم يكتفي الشعب بالصمت ولكن تجاوزوا ذلك لدرجة المجاملات  .