الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

الجمعة - 08 فبراير 2019 - الساعة 08:24 م

عدن تايم / حوار خاص

تنشر عدن تايم الجزء الثاني من الحوار الصحفي الخاص الذي اجريناه مع وزير النقل صالح الجبواني ؛ هذا الوزير الذي أثار جدلاً في وسائل الإعلام بتصريحاته الهجومية ضد الإمارات والمجلس الإنتقالي والجنوبيين المطالبين بالإستقلال وإستعادة الدولة ، معتبراً أن تلك المطالب عفى عنها الزمن ولا مستقبل لليمن الا بدولة إتحادية من ستة أقاليم ، وسننشر الحوار كاملاً وبالنص بناءا على طلبه.

اجرى الحوار / كرم امان


س8) وثائق مسربة بتوجيهك هيئة النقل بصرف مرتبات لعشرات الحراسات.. ما تعليقك؟

ج8) لدي أربعين جندي وخمس سيارات نتيجة للوضع الأمني ونصرف على هؤلا من مؤسساتنا.

س9) لماذا تصر على ابعاد مدير مطار عدن الدولي حيث مازال موقوفا الى الان؟

ج9) أبعدت مدير مطار عدن لأنه يتعامل مع الحوثيين.

س10) ما سر ابتعادكم عن التصعيد الاعلامي خلال الفترة الاخيرة ضد الانتقالي والامارات ؟

ج10) منذ وصول الدكتور معين عبدالملك لرئاسة الحكومة كانت فترة هدوء شهدتها عدن نقلت المدينة إلى حال جديد وهذا بفضل الأخوة الإماراتيين ونحن نشكرهم أما الإنتقالي فهم جنود مع الإمارات لا أكثر متى ما أرادت تهذيبهم يتم ذلك بسهولة ويسر وفي الحقيقة الإمارات لا تحتاج لهؤلا فتعاملها معهم أوصل شعبيتها في عدن للنقطةرالحرجة.

س11) قلتم في وقت سابق أن الإمارات منعتكم من زيارة ميناء بلحاف.. كيف ذلك وأنتم اليوم بحضرموت وتتجولون في موانئ ومطارات تشرف على تأهيلها الإمارات؟

ج11) الإمارات بالأمس غير الإمارات اليوم وهذا ما نريده ونشجع أشقائنا عليه ونحن مستعدين للتعاون معهم لتخطي الصعوبات التي تعاني منها الحكومة في ظل ظروف الحرب.

س12) مطار الريان .. متى سيتم إفتتاحه؟ ولماذا تأخر موعد إفتتاحه ؟

ج12) مطار الريان سيتم إفتتاحه بعد أسابيع وشكر أشقائنا الإماراتيين على بناء الصالات الجديده وشراء الإجهزة وتأهيل المطار ليعود لإستقبال الحركة الجوية.

س13) بدأتم بتسليم ادارة امن الموانئ بعدن لقوة خفر السواحل .. لماذا توقفتم عن ذلك؟

ج13) لم تسعفنا الظروف لتسليم ميناء عدن لخفر السواحل لأن المليشيات لازالت تقوم بمهام الحماية والتأمين بالرغم من أن المدونة الدولية للمنظمة البحرية الدولية تؤكد على أن حماية وتأمين الموانئ من مهام خفر السواحل.

س14) هناك أنباء مؤكدة أن العلواني رئيس مجلس ادارة اليمنية قام مؤخراً بإيقاف اي خطابات او رسائل معكم بصرف تذاكر او تخفيضات وعدم التعامل معها او قبلوها بالمرة.. كيف ترون ذلك ؟ وهل فعلاً أن سبب ذلك يعود الى الكم الهائل الذي تصرفونه من التذاكر المجانية والتخفيضات ؟

ج14) نعم هذا صحيح وله ظروف وأسباب عديده لسنا الآن بصدد ذكرها وسنراجع وضع اليمنية في تقرير شامل أمام مجلس الوزراء.

15) كلمة أخيرة تودون قولها ؟

ج15) كل التحية لإشقائنا في الإمارات وندعوكم لمزيد من الدعم للدولة والحفاظ على اليمن الموحد في إطار إتحادي جديد من ستة أقاليم والتخلي عن المنظمات ذات النزعات التشطيرية التدميرية لأن تجربتهم مؤلمة وقصة الجنوب تحكي سيرة الألم والدم والدموع والإمارات وبروح مؤسسها العظيم زايد بن سلطان لا يشرفها أن تتماهى مع منظمات ودعوات كهذه.