الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



تحقيقات وحوارات

الجمعة - 22 مارس 2019 - الساعة 06:39 م

حاوره / اسلام بن سالم

في حوار حصري وخاص لعدن تايم مع مدير عام المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية المهندس صلاح بابحير:

بابحير: نواجه مشاكل محلية و إقليمية في ممارسة عملنا

بابحير : مواقع الثروة المعدنية تتعرض لأعمال نهب وتدمير

بابحير: مشاريع ضخمة على وشك التنفيذ للإستثمار المعدني لخفض نسبة البطالة

بابحير: لن نتهاون في حال رصد اي مخالفة في القطاع المعدني

وإليكم نص الحوار كاملا:

- استاذ صلاح ياحبذا في بداية حوارنا ان تطلعنا على مدى أهمية المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية في حضرموت؟


تعتبر هيئة المساحةالجيولوجية والثروة المعدنية محور هام في بلادنا، كونها تختص في مجال الارض والثروات المعدنية، وهيئةالمساحة الجيولوجية والثروة المعدنية ترتبط ارتباطا وثيقا بوزارة النفط والمعادن، حيث تساهم الهيئة في اسكتشاف الثروات المعدنية، والاستفادة منها في دعم اقتصاد الدولة والتي تضم حضرموت وشبوة والمهرة وسقطرى.

وتمتاز اليمن بامتلاكها كميات ضخمة من الثروات المعدنية ، التي تمكنها من دعم مواردها الاقتصادية، حيث يوجد لدى بلادنا العديد من المعادن الثمينة من ضمنها ( الذهب، اليوارنيوم ، الجبس، الرمال السوداء، والأحجارالكريمة ، وغيرها ).



- وماهي ابرز الانجازات التي حققتها هيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية في حضرموت؟


الهيئة في ظل الوضع الاستثنائي التي تمر به البلاد لم يأثر بشكل كبير في إضعاف أدائها، بل قمنا بتنشيط مجال التعدين بشكل كامل، وقمنا بإنشاء خارطة معدنية لمواقع المعادن والصخور ذات الاهمية، وأفتتحنا مشاريع كبيرة في مجال المعادن الفلزية واللافلزية والصناعات التحويلية والانشائية.

وسيتم افتتاح مشاريع ضخمة وفي مقدمتها تدشين افتتاح ألسنة بحرية في منطقتي القرن بمديرية الديس الشرقية ووفي منطقة قشن بمحافظة المهرة ، وهذه الألسنة ستفتح أبواب لنشاط تعديني ضخم وواسع لتصدير الخامات المعدنية من ضمنها الحجر الجيري بكميات ضخمة بمواصفات ومقاييس دولية.


وحاليا تجري الدارسات والتحضيرات لإنشاء مصانع اسمنت تابعة للهيئة في عدة مديريات بساحل محافظة حضرموت، و سيتم انشاء 4 مصانع للطوب الاحمر ، وعدد من مصانع البلك البركاني في محافظة شبوة.



- وكيف تقييمكم للشركات العاملة في مجال الاستثمار المعدني ، وما هو دوركم في تطوير قطاع الاستثمار؟


نحن كقيادة في هيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية في حضرموت نسعى قدر الامكان لجذب المستثمرين للعمل في مجال الاستثمار المعدني في حضرموت، حيث يبلغ عدد الشركات العاملة في مجال الاستثمار المعدني ٨ شركات منها شركات محلية وخارجية، وجميعها تعمل بوتيرة عالية، ويرجع ذلك للتحسن الأمني الذي ساهم بشكل ملحوظ في زيادة الاستثمار في مجال المعادن .


والهيئة تقوم من وقت لأخر بتنفيذ نزولات ميدانية للإطلاع على نشاط الشركات العاملة في مجال الاستثمار المعدني، وذلك من اجل فرض هيبة الدولة والاستفادة من ثروات البلاد الاقتصادية.



- وماهو الدور الذي تقدمه الحكومة المتمثلة بوزارة النفط والمعادن والسلطة المحلية للتطوير من اداء الهيئة؟


تقدم الحكومة المتمثلة بوزارة النفط والمعادن ضمن النطاق الجغرافي التابع الهيئة دعما كبيرا لرفع اداء الهيئة، وتسهيل امورها في ارساء قوانين وضبط النشاط المعدني، وساهمت في تسهيل استقطاب المستثمرين وتمكينهم من ممارسة نشاطهم التجاري في مجال المعادن.


وبالنسبة للسلطات المحلية في كلا من المحافظات حضرموت وشبوة والمهرة وجزيرة سقطرى، ساهموا بسخاء في تسهيل عمل الهيئة، وقاموا بدعم المشاريع التابعة للهيئة، واستكشاف الموارد المعدنية.



-استاذنا.. تتعرض بعض المواقع الغنية بالثروة المعدنية الى تدمير و اعمال نهب ، ما دوركم في الهيئة للحد من ذلك؟


نحن لا ننكر ان هناك اعمال نهب وتخريب وبناء عشوائي تطال المواقع الغنية بالثروة المعدنية في معظم محافظات البلاد ، ودورنا في هيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية يكمن في ضبط ومحاسبة هؤلاء المخالفين، في البداية نقوم بتحذيرهم وإعلامهم بخطورة وضعهم، فإذا لم تحدث اي استجابة فيتم اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة حسب قانون المناجم والمحاجر رقم 22 لسنة 2010، والذي يشمل عقوبات من ضمنها غرامات مالية تصل الى 2 مليون ريال يمني ، والسجن لمدة لا تقل عن 6 أشهر، ونؤكد بأننا لن نتهاون في حال رصد اي مخالفة.


وقد قمنا بعمل محضر اتفاق مع الإدارة العامة لشرطة ساحل حضرموت في حالة ضبط اي مخالفين لعملية التعدين والذين لا يمتلكون اي تراخيص من قبل الهيئة لمزاولة مهامهم ، حيث يتم إصدار التراخيص من قبل الهيئة بصفتها الجهة المخولة لإدارة الثروات المعدنية.


وتم ضبط وتصحيح اوضاع المخالفين اليوم بفضل قيادة ادارة الامن، حيث وصلت نسبة الشركات المرخصة العاملة في مجال الاستثمار المعدني الى اكثر من 90%، بعد ان كانت نسبتها الى ما يقارب النصف 50%.



- وما هي أبرز التحديات والعراقيل التي تواجهكم في هيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية؟


نحن في هيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية تواجهنا معوقات محلية وإقليمية، ونسعى قدر الامكان لحل تلك العراقيل بالتعاون مع الجهات المعنية، ونعمل كل ما بوسعنا لتطوير اداء الهيئة بشكل افضل مما كانت عليه سابقا .

وفي مقدمة معوقاتنا هي صعوبة ممارسة عمل الهيئة في مناطق الامتياز المعدني، نظرا لرفض أهل المنطقة لتمكين الهيئة من ممارسة مهامها ، لزعمها بأن هذه المنطقة خاصة بهم، حيث انهم لا يعلمون ان الثروات المعدنية هي موارد سيادية تتبع الدولة وهي المتصرف الاول والرئيسي لهذه الثروات.

وايضا هناك بعض العراقيل من قبل بعض المستثمرين ، حيث انهم يزعمون بأن جميع الإيرادات الخاصة بعملية الاستثمار المعدني تذهب لهم بنسبة 100% , وهذا مفهوم خاطئ فهناك رسوم للدولة وضرائب النقل للسلطة المحلية وغيرها من مؤسسات الدولة الإيرادية ، فالهيئة تسعى لتوضيح ذلك لمعظم المستثمرين في بلادنا.




- استاذنا الفاضل.. كلمة اخيرة تودون قولها في نهاية حوارنا؟


في نهاية حوارنا أود ان ابشر المواطنين بأنه سيتم انشاء مصانع لإستقطاب الايادي العاملة من مختلف المؤهلات العلمية ، وذلك لخفض نسبة البطالة في ظل الوضع الاقتصادي المتدهور التي تمر به البلاد.

وأوجه كلمة للشعب اليمني بأن القادم أفضل، وسيعم الأمن والتمتع بالثورات المعدنية في بلادنا بإذن الله، ونحن كقيادة لهيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية غي حضرموت نطمئن الشعب بأن ثرواتهم المعدنية يتم الاستفادة منها بشكل كبير ، ونحن نعمل على قدم وساق لتحقيق اهداف وتطلعات هيئة المساحة الجيولوجية والثروة المعدنية في حضرموت.