الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

السبت - 23 مارس 2019 - الساعة 03:50 م

عدن تايم / خاص

ناشد محمد العروبه نائب مدير محطة معالجة مياه الصرف الصحي في العاصمة عدن، سرعة التدخل للحفاظ على الاحواض التي تضخ فيها مياه الصرف الصحي القادمة من المديريات.
وتعمل المحطة على معالجة مياه الصرف الصحي، والتي تعرضت لعملية بسط واسعة طالت حرمها في منطقه كابوتا بمديرية المنصورة والمساحة التي تمر تحتها انابيب التصريف للبحر.
وشاركت جهات عدة في عملية البسط على اراضي حرمها ومناهلها من قبل عده أطراف منها جهات رسمية كالمنطقة الحرة التي ادعت ملكيتها للأراضي التي تمر من تحتها انابيب التصريف للمحطة لصرفها لمستثمرين وكذا متنفذين من أبناء العقارب وتجار وقيادات عسكرية، حيث تم وبقوة السلاح بناء هناجر واحواش بجانب أحواض المجاري دون الاخذ بعين الإعتبار الضرر الكبير الذي سيؤثر على المحطة بسبب البناء والتسوير فوق الانابيب الكبيرة المسؤولة على تصريف المياه الداخلة والخارجة من المحطة.
وتعتبر المنطقة غير صالحة للسكن او للعيش او للإستثمار بسبب المضار البيئية والغازات السامة المنبعثة من الأحواض، التي باتت بحاجة للتوسعة بسبب زياده نسبة أعداد السكان في عدن ولزياده كفاءه المعالجة وعليه يجب بناء عده أحواض.
وسبق ان تقدم الصندوق العربي بمشروع قبل الحرب لإعادة تاهيل وتطوير المحطة وبناء حوضين لتسهم بزياده الكفاءه في معالجه مياه الصرف الصحي، حيث تم فتح مظاريف المناقصات يوم الخميس الموافق ٢١ مارس ٢٠١٩ بحضور وكلاء المحافظة وقياده المؤسسة، لكن الأرض التي سوف تبنى عليها الأحواض تم البسط والبناء عليها من قبل المتنفذين والناهبين، وهو ما بات يتهدد هذا المشروع بالتوقف والفشل اذا استمر الحال على ما هو عليه.
ودعا العروبه الى سرعة ازالة البناء من حرم الأحواض فورا، مناشد كافة الجهات الى التدخل الفوري لإنقاذ المحطات من النهب والبسط والعبث، وإزالة البناء العشوائي والهناجر الموجودة بالمحطة ولكي يتسنى لنا العمل بمشروع إعاده التاهيل والتطوير في محطات المعالجة من قبل الصندوق العربي ..