الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الإثنين - 25 مارس 2019 - الساعة 08:16 م

كتب- ماجد الداعري

اصيبت الطفلة منى المحضار بطلقة نارية عائدة من السماء وهي تلهو أمس بمعية اشقائها في حوش مسكنهم بحي ريمي في مدينة عدن، ما حول فرحتها واخوانها واسرتها الى مأساة وسط تزايد استفحال ظاهرة إطلاق النار في الهواء بالأفراح والمناسبات بشكل غير مسبوق في تاريخ العاصمة الجنوبية دون أي مراعاة للمخاطر الناجمة عن الرصاص العائد من الجو والمآسي التي تخلفها تلك العادة السيئة المتزايدة نتيجة غياب أي حسيب او رقيب. 

وقال أقارب للطفلة "منى قيس المحضار" البالغة من العمر 6 سنوات أنها تفاجأت بألم في كتفها اليمين وهي تلهو مع اشقائها معتقدة أن رأس سلك "دش" التلفزيون قد سقط عليها قبل أن تشاهد خروج الدم بغزارة من كتفها ماتسيب في إصابتها وأخوانها ووالديها بحالة من الهلع والخوف على سلامتها وماجرى لها قبل أن يتبين لهم بعد أسعافعا والكشف عن إصابتها أنها تعرضت أطلق ناري راجع دخل جسدها الطفولي بالاتجاه العكسي ماتسبب بصعوبة في إخراجه بسبب صعوبة إخراجه وتعمقه في جسدها عند كل محاولة لاستئصال. وأوضحت المصادر  ان حالة الطفلة يستدعي تدخلا جراحيا معمقا لاستخراج الطلق الناري المتحرك.

وناشدت أسرة الطفلة أجهزة الأمن والجهات المختصة في عدن بضرورة ملاحقة مطلقي النار وفرض عقوبات قاسية وغرامات رادعة لكل من يحاول العبث بأرواح الناس من أجل لحظة فرح تخصه دون مبالاة بأي مخاطر لإطلاق النار في الهواء بمدينة مكتضة بالبشر والأحياء السكينة.