الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

السبت - 13 أبريل 2019 - الساعة 10:06 م

عدن تايم/ تقرير خاص

لأول مرة يرفع سلطان البركاني مطرقة البرلمان ويقرع بها على طاولة رئاسة مجلس النواب، ليس هذه السابقة الوحيدة اليوم، فبعد ٣ عقود ظلت فيها المطرقة أسيرة قبة البرلمان في العاصمة صنعاء، من كان يصدق ان مدينة سيئون في محافظة حضرموت شرقي البلاد ستحتضن اجتماع البرلمان قبل قرار الرئيس عبدربه منصور هادي بعقد دورة غير اعتيادية فيها؟، بعد 4 أعوام من الانقلاب الحوثي.

تقاسم

واسفر التوافق على هيئة رئاسة المجلس عن تقاسم شمالي جنوبي لرئاسة البرلمان، حيث قفز سلطان البركاني رئيس كتلة حزب المؤتمر اكبر كتل البرلمان الى الرئاسة بعد انسحاب منافسه علي عبدربه القاضي، وإلغاء عملية التصويت، كما تم التوافق على تولي كلا من محمد علي الشدادي ومحسن باصرة وعبدالعزيز جباري نواب الرئيس، في جلسة مغلقة تم إيقاف البث المباشر خلالها وإخراج الصحفيين من القاعة، لتقسم هيئة الرئاسة مناصفة البركاني وجباري من الشمال والشدادي المحسوب على هادي وباصرة الاصلاح من الجنوب.

وستتواصل جلسات المجلس طوال أيام الأسبوع الجاري، حيث من المقرر ان يقدم رئيس الوزراء د. معين عبدالملك يوم غد مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي ٢٠١٩ الى مجلس النواب، تمهيدا لاستكمال الإجراءات الدستورية والقانونية لإقرارها.



اغلاق سيئون



امنيا.. تشهد مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، التي احتضنت جلسات البرلمان انتشار امني مكثف منذ أيام، حيث انتشرت عشرات المدرعات السعودية والاطقم العسكرية على طول الطريق المؤدي من مطار سيئون الى وسط المدينة حيث يقع المجمع الحكومي الذي يحتضن الجلسات.

واليوم صباحا أغلقت المداخل المؤدية إلى محيط مبنى السلطة المحلية الذي يحتضن اجتماع المجلس، كما منع الدخول الى المدينة لعدة ساعات تزامنا مع وصول الرئيس هادي والسفراء، قبل ان ترفع هذه المظاهر لاحقا.



تامين النصاب



وعقب الجلسة أكد النائب فؤاد واكد لعدن تايم: ان الجلسة انعقدت عقب تأمين النصاب الكامل وتعدي الرقم الذي كانت المليشيا الحوثية تراهن على أننا لن نستطيع تحقيقه ولكن بحمد الله تم تحقيق النصاب الكامل حسب اللائحة الدستورية لمجلس النواب وتم انتخاب هيئه رئاسية جديده تقود البرلمان برئاسة الشيخ سلطان البركاني.

واعتبر ان انعقاد الجلسة او هذه الدورة الغير اعتيادية هو المحك الرئيسي لمدى جدية الدولة في حلحلة المشاكل في البلاد، مشيرا الى ان هذه الدورة ستنعقد لمدة اسبوع حسب المقرر لها وسيتم فيها تقديم موازنه الدولة ومناقشة خطه لجان المناقصات العليا وماهي المشاريع التي يجب تحقيقها خلال هذه الفترة.

من جانبه النائب علي عشال ابدى سعادته بانعقاد الجلسة بعد ان تعدت النصاب المطلوب في النصوص الدستورية للمجلس بحسب المحاضر.



العودة الى عدن



ويربط عشال جاهزية المجلس للقيام بدوره بتوفير التجهيزات والبنى المطلوبة له في العاصمة عدن حد قوله، مشيرا الى ان ابرز الأولويات امام الرئاسة الجديدة للبرلمان بحكم الدستور ان تعمل على بلورة المرحلة القادمة مع الكتل البرلمانية لاستكمال اجهزة المجلس من سكرتارية والجهاز الاداري التي سيكون له دورا اساسيا لتنظيم عمل المجلس.

ويرى عشال: ان انعقاد هذه الدورة غير الاعتيادية اعطت رافدا مهما لتعزيز وجود السلطة والشرعية خصوصا وان الحوثيين حاولوا ان يصورا للعالم ان هناك جزء من النواب البرلمانيون مؤيدون لهم، ونحن لا ننكر ان هناك بعض من البرلمانيين الواقعين تحت ضغط هذه السلطات المليشاوية الكهنوتية الايرانية والبعض منهم من تماهى معهم ولكن عددهم لا يرقون الى ان يكونوا ممثلين عن اعضاء مجلس النواب لان الغالبية اليوم يقفون ضد هذا الانقلاب الايراني.

وشهدت اولى جلسات البرلمان حضور كلا من رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي وسفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن محمد ال جابر وسفير الامارات العربية المتحدة سالم الغفلي وسفير مملكة البحرين حمود ال خليفه وسفير كوريا الجنوبية وونج شول باك ومبعوث امين عام مجلس التعاون الخليجي الفريق مدخل الهذلي وممثلة منظمة التعاون الاسلامي نوريه الحمامي