الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الخميس - 25 أبريل 2019 - الساعة 05:13 م

عدن تايم/ وائل القباطي

تعرضت قيادات الأجهزة الأمنية في وادي حضرموت لمسلسل اغتيالات وتصفية ممنهجة لكوادرها، فيما نجا وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء عصام الكثيري بأعجوبة، من محاولة اغتيال فاشلة في منطقة تريس غرب مدينة سيئون، أواخر يناير 2017 عقب انفجار لغم ارضي وإطلاق نار كثيف على سيارته المدرعة، دون ان تخلف العملية اي اصابات في الأرواح.
وخلال الأعوام الماضية هيمن الانفلات الأمني على الاخبار المتداولة عن وادي حضرموت، لذلك كان من البديهي فتح ملف مسلسل الاغتيالات اليومي الذي شهده الوادي على جلسات مجلس النواب في سيئون، خصوصا مع توقف عمليات الاغتيالات قبل وخلال فترة انعقاد المجلس.
وفيما توجه أصابع الاتهام للمنطقة العسكرية الأولى التي توالي قواتها نائب الرئيس الجنرال علي محسن الأحمر، بالوقوف خلف الاغتيالات، شكا قائدها اللواء صالح محمد طيمس خلال لقاء الأسبوع الماضي جمعه بقيادة الأركان والتحالف وحضره موفد" عدن تايم" من ضعف إمكانيات الجيش والأجهزة الأمنية في الوادي والصحراء الذي يضم 16 مديرية وجغرافية صعبة ممتدة على مساحات شاسعة، داعيا الحكومة والتحالف العربي لتوفير الدعم لقوات الامن والجيش.
وأقر وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء عصام الكثيري في حديث لعدن تايم بالفشل في إدارة هذا الملف الوحيد، مشيرا إلى أنه صرّح في كثير من المرات بذلك، كون الأجهزة الأمنية اصيبت بالشلل خلال الفترة السابقة، مضيفاً: "ولكن نحن اليوم في طور المعالجات لهذا الملف الهام مع وزارة الدفاع والداخلية والأخوة في التحالف العربي، وخلال انعقاد البرلمان رأينا عندما تأتي الدولة تحقق الأمن والاستقرار وحضور الدولة يكون له أثرا ايجابيا وكلنا لاحظنا هذا الاثر وشاهدناه، ونتمنى ان لا يتركونا بعد ان لمس المواطن الفرق".
ويؤكد الوكيل الكثيري تدريب السعودية قوات من ابناء حضرموت سيكون لها دوراً مهماً، يقول: "خصوصا ونحن نتجه لبناء دولة اتحادية، حيث تم تجهيز هذه القوات لتلبية المهام الخاصة حيث حققت الكثير من النتائج الايجابية ونتمنى ان تستمر عمليه التدريب وهذا النهج حتى تؤمن الامن للمواطن المتعطش للأمن والامان وللدولة ومؤسساتها"، مضيفا: "وجّه رئيس الجمهورية لتدريب ٣٠٠٠ ثلاثة ألف جندي من ابناء الوادي والصحراء واننا سنتحرك قريبا إلى عدن لمقر التحالف العربي لتنفيذ هذه التوجيهات".
واعاد برلمانيون حضارم طرح ملف الامن في الوادي للنقاش في المجلس خلال انعقاده في سئيون الاسبوع الماضي، حيث طالب النائب البرلماني فؤاد واكد خلال جلسة اليوم، بكشف لغز الاغتيالات اليومية التي شهدها وادي حضرموت في ظل وجود ١٠ الوية في المنطقة الأولى، الذين لم يطلقوا رصاصة واحدة، متسائلا: لماذا لا يتم نقل هذه القوات الى الجبهات وتسليم المهمة للقوات الأمنية من أبناء المنطقة؟، ومن جانبه أكد النائب الحضرمي احمد باحويرث ان اسباب الانفلات الحاصل يرجع الى تعلل القوات الامنية بعدم توفر امكانيات امنية بسيطة كالأطقم والوقود، مستغربا عدم توفيرها.
*سيارة الوكيل الكثيري