الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



من تاريخ عدن

السبت - 18 مايو 2019 - الساعة 01:54 ص

عدن تايم / خاص

أجلس في قهوة شعبية صغيرة في نهاية شارع سليمان جوهر - الدقي أشرب الشاي وأتأمل الناس، أجد سعادة وأنا أشاهد هذا الشعب المصري العريق وهو يسير في هذه الحياة رغم المحن والظروف وهذا ما يشجعني أن أحيا دون تذمر أو شكوى وأقاوم وأستمر في الكتابة عن التاريخ الإجتماعي في عدن ، ذلك شاغلي الوحيد وما بقى لي . أرى التصميم والعزيمة في عيون الصبايا السمر وهم وقوفآ عند البسطات في شارع سليمان جوهر يبيعوا ويستمعوا إلى الأغاني وأيضا مشاهدة التلفزيون ويأكلوا على الأرض ، والبعض منهم يلعب الأطفال بجانبهم .

إن الكتابة هي الإحساس بالناس ، فمن هذه المناظر تصور لوحات إنسانية تحكي قصة شعب ، الجلوس في المكاتب والفنادق الأنيقة لا يصنع الكلمة - تلك الكلمة التي تكتب بلغة الناس .

إن تاريخ مصر الشعبي الذي حكى قصة أمة لم يكتب من * قهوة ريش* الفاخرة في شارع طلعت حرب ، أو محل *جروبي* الأنيق ، بل كتب من حي السيدة زينب ، والجمالية ، و بولاق ، وسيدنا الحسين . من تلك الأماكن الشعبية الخالدة كتب عباقرة مصر تاريخ بلادهم.

إذا الكتابة لا تعبر عن إحساس الناس تصبح هذيان قلم ومداد على ورق.

قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك عواف لوب ومطبق ، وشاهي عدني ملبن وبعدين حازيني ، يا سلام على حوافي عدن منها أنطلق عيال عدن ليصبحوا أطباء وكتاب ، ومهندسين ، وشعراء ، وضباط .

يا حجة فطوم الكاتب العظيم الأمريكي أرنست هينمجواي الذي تأترت به كثيرآ ، غادر أفخم وأغلى شقة في مانهاتن في أمريكا ، كانت يملك سجادة عجمية فاخرة نادرة قيمتها 1 مليون دولار أمريكي ، وغادر جناحه الأسطوري المحجوز باسمه طوال السنة في فندق * ريتز * الفخم في باريس ، ترك كل هذا و خرج إلى كوبا وعاش في كوخ مع الصيادين الفقراء ، وذهب للصيد معهم في البحر - فكتب رائعته التاريخية الخالدة * العجوز .. والبحر * - The old man and the sea - ترجمت إلى 60 لغة في العالم ، وأخرجت الرواية في فيلم عالمي ، ومسلسلات تلفزيونية بكل اللغات ، ونال جائزة نوبل في الآداب.

يا حجة فطوم حين أسير في شارع سليمان جوهر - الدقي أشعر كأني أسير في شارع الزعفران في عدن ، وأحاول أن أستنبط الكثير من مشاهدتي وأقارن بين الحواري المصرية والعدنية ، والعادات والتقاليد ، إنها نفس الحضارات ونفس العادات . حضارة الإنسان بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين.

يا حجة فطوم عند العصر كنت اجلس في القهوة كعادتي مر بي طفل مصري ، رأيت في يده * دروان * شعرت بدهشة شديدة واستغراب ، ناديته وطلبت منه يريني لعبته ، كان دروان مصنوع من البلاستيك وصغير الحجم ، فسألته عن سعره ، قال لي 3 جنيه ، و قال لي كل عيال الحارة معهم هذه اللعبة . سألته ما إسمها قال * نحلة * .

نظر إلي ببراءة ضحك ومشى. قالت الحجة فطوم ضاحكة يا سلام درواين في مصر .. الله الله يا محمد .

قلت لها إنه نفس الدروان العدني ، ولكن الدروان العدني أكبر حجم ، ومصنوع من الخشب ، والسنه التي يدور عليها الدروان مصنوعة من الحديد ونقوم بتسنينها حتى تصبح حادة ، وتسمى * الزج * ، وهناك لعبة خاصة في صراع الدرواين وكسر بعضها ببعض ، والدروان الخاسر يقوم العيال بضربه بالسنه 7 مرات ، واحيانآ ينكسر الدروان الخاسر ، وتسمى هذه اللعبة * 7 لكود * - أي 7 ضربات.

يا حجة فطوم كنا ندخل دبوس نحاسي كبير في رأس الدروان ، فحين يدور يصدر صوتآ جميلآ في دورانه ، والدراوين العدنية لها أحجام متنوعة و ألوانها جميلة – كنا نشتريها من سوق البهرة ، ولها مواسم خاصة.

ضحكت الحجة فطوم وغنت أغنية الدراوين : يا عويله شلوا درواينكم .. يا عويله ما أحد يلاعبكم ..

يا حجة فطوم .. دار دروان طفل مصري على الأرض .. فدارت بي الدنيا .. تذكرت طفولتي في حارتي - حارة القاضي .

* محمد أحمد البيضاني كاتب عدني ومؤرخ سياسي القاهرة