الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



ثقافة وأدب

الأحد - 19 مايو 2019 - الساعة 09:23 م

الضالع/خاص:

انطلقت مساء اليوم أولى مسابقات شكع الرمضانية الكبرى "الثقافة والقرآن الكريم" وجمع اللقاء الذي أقيم في مجلس قاسم احمد قاسم (الرعوي) في منطقة الخربة فرق المجموعة الأولى التحدي والمستقبل والأنصار .

وبدأت اللجنة المنظمة للمسابقة بكلمة ألقاها محمد الدرويش رحب خلالها بكل الحضور ،
موجها رسالة إلى من طالبوا بإيقاف المسابقات الثقافية بسبب الحرب مؤكدا أن هذه المسابقة أقيمت في ٢٠١٥ والحوثيين في خوبر ولكمة صلاح أي أن المعتدي داخل حدود الوطن والناس في الجبهات
وقال هل تعلموا ماذا يعني هذا؟ إنها رسالة تجسد دور منطقتنا شكع في تطبيع الحياة والثقافة في المنطقة بالكامل.وأنه مهما كانت الظروف ومهما كانت المعارك والحروب والتي تسعى لمحو الهوية والثقافة وتعطيل كل شيء جميل في وطنا الحبيب فلن يستطيعوا..

وأشار أن قوتنا والحفاظ على الهوية الجنوبية تتحقق في ميادين الشرف والبطولة وفي ميادين العلم والثقافة
وإذا نظرنا إلى أفعال الإحتلال بعد الوحدة ندرك أمه لم يستهدف المؤسسة العسكرية بل تعمد وعمل على تعطيل واضعاف المؤسسة التعليمية والثقافية مستخدماً كل الوسائل.
موضحا إن من يحدد ويرسم حدود الوطن هم الأبطال في ساحة الميدان ومن يحدد ويرسم خارطة الوطن الجنوبي العريق في عقول الأجيال القادمة وإعادة الثقافة الجنوبية وغرز الثقة فيهم وفي استعادة الوطن تكون من ميادين الثقافة والمعرفة .

وأكد الدرويش انه الكل يعلم أنه لن يبنى وطن من دون وعي ولن تبنى شعوب بدون ثقافة وعلم ومعرفة ونحن في مسابقة شكع نحرص على احياء التراث الثقافي من خلال المسابقات الثقافية الرمضانية وإن الحروب والغزو لن تثنينا وأبسط مثال يؤكد على أهمية استمرار العلم والمعرفة أن اليابان في الحرب العالمية الثانية لم توقف التعليم رغم كل ما حدث .
منوها أن تنظيم مسابقة شكع حدث ثقافي متواضع ولكنه مكمل لما يحققه أبطال الجيش الجنوبي الباسل في ميادين الشرف والقتال فدعواتنا معهم وقلوبنا معهم ودعمنا ومساندتنا لهم مستمرة.

وقامت اللجنة المنظمة بإجراء المسابقة حيث تكللت نتيجة أول مسابقة في الدرو الأول بتأهل فريق التحدي وفريق المستقبل وودع فريق الانصار الذي تغيب عن الحضور .وأعلنت اللجنة النتيجة تأهل الفريقين إلى الدور الثاني .