الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الصـــحافــة الــيوم

الإثنين - 20 مايو 2019 - الساعة 10:37 م

عدن تايم - البيان

منذ انعقاد اتفاق استوكهولم في ديسمبر الماضي، وميليشيا الحوثي الإيرانية الانقلابية، تتحايل وتراوغ للتهرب من تنفيذ اتفاق الانسحاب من ميناء الحديدة الرئيس، والموانئ الأخرى المجاورة له، ويدّعون أكثر من مرة أنهم نفذوا الانسحاب، لكن يفاجأ الجميع بأن الحوثيين يتلاعبون ويتحايلون بطرق مكشوفة وواضحة، تعني في الآخر أنهم لم ينسحبوا، وأن نفوذهم في الموانئ كما هو، لأنها مستمرة في الخضوع لإدارة أفراد من مليشيا الحوثي، يتخفون في شكل أفراد عاديين، وها هم يعودون الآن، وربما للمرة الثالثة، ليعلنوا أنهم سينسحبون بشكل أحادي من الموانئ، وتسارع الأمم المتحدة بإعلان هذا الأمر، فرحاً منها بأن مساعيها قد نجحت، رغم أن المسألة كما هي العادة، لم تتجاوز بعد مرحلة «الوعود» بالانسحاب، ولم يتم الانسحاب.

مليشيا الحوثي الإيرانية، تمادت في خرق اتفاق استوكهولم، ووصلت إلى حد قصف أهداف مدنية واقتصادية في المملكة العربية السعودية، وأكدت دولة الإمارات، على أنها رغم التزامها باتفاق السلام، ودعمها عملية الأمم المتحدة، رغم أفعال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران، إلا أنها لن تسكت على اعتداءات الحوثي، وسترد عليها بقوة وحزم، وطالبت الإمارات الأمم المتحدة، بأن يكون الانسحاب حقيقياً في الحديدة، لضمان الانتقال إلى العملية السياسية.

ليس من المعروف عن الحوثيين الوفاء بالوعود والالتزامات، ولهذا، فإن الشكوك قائمة وجادة لدى الكثيرين، حول أن الحوثيين ينفذون مسرحية جديدة بتسليم الموانئ، لهذا، لا بد من تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم تحت إشراف مباشر من الأمم المتحدة، وبمشاركة أطراف الاتفاق.