أخــبار رياضــية

الخميس - 23 مايو 2019 - الساعة 07:27 م

سيئون / عبدالباسط باصويطين .. تصوير / جمعان دويل

نظم فريق التضامن الرياضي الثقافي الاجتماعي بشهارة في حي السحيل بمدينة سيئون مساء الليلة إفطار صائم وأمسيته الرمضانية السنوية التي تقام في ليلة الثامن عشر من رمضان من كل عام .
وفي الامسية التي أقيمت بمدرسة بريكات هنأ الرئيس الفخري لفريق التضامن ياسين ابوبكر باحميد جميع الحاضرين بحلول شهر رمضان ، شاكرا لهم تلبيتهم الدعوة لحضور هذه الامسية ، مقدما الشكر أيضا للداعمين لكافة أنشطة الفريق الرياضية والاجتماعية والثقافية ، التي تسهم في تعزيز القيم المثلى لدى أعضاء الفريق ، وتساعد في تنشئتهم على هدى الخير والصلاح لأنفسهم وأهاليهم ومجتمعهم .
فيما عبر عضو الهيئة الإدارية للفريق هاني شفيق بازهير عن الشكر والتقدير بإسمه وبإسم كافة أعضاء الهيئة الادارية وكل منتسبي الفريق لكل المساعي التي يبذلها الأعضاء ومناصري الفريق وفي مقدمتهم الكابتن رمضان محمد بن عبيد ومساعديه من أعضاء الفريق لتنفيذ العديد من الانشطة الرياضية والاجتماعية التي تسهم في حفظ الشباب ورعايتهم وغرس العديد من القيم والمفاهيم الحميدة لديهم بالدور الإيجابي الذي يقع على عاتق الفرد تجاه مجتمعه المحلي .
كما شكر العديد من الشخصيات الاجتماعية التي وقفت الى جانب قيادة الفريق لتحقيق عدد من المشاريع المهمة التي تسهم في تطوير النشاط الرياضي وتعزيز الانشطة الاجتماعية الخيرية التطوعية وتساعد في رفع لياقة الاعضاء وتمكين الفريق من الحفاظ على مركز الصدارة في جميع الانشطة .
فيما عبر رئيس نادي الاتحاد الرياضي الثقافي الاجتماعي بسيئون حسن عيديد عن حرصه للمشاركة في هذه الامسية نظرا للمكانة المرموقة التي يحتلها فريق التضامن لدى إدارة نادي الاتحاد لما يتميز به الفريق من نشاط وحيوية ليس في المجال الرياضي فحسب وإنما أيضا في النشاط الاجتماعي الذي يعود نفعه للمجتمع المحلي بشكل عام .
فيما أثنى كل من منصب حي السحيل السيد هاشم عبد القادر الحبشي والداعية محمد حسين الحبشي أثنيا على الجهود المبذولة من قبل شباب الفريق لجمع عقال وأعيان وشخصيات وكافة أبناء حارة شهارة والمهتمين بالشأن الرياضي والاجتماعي والديني على مائدة واحدة لتتآلف قلوبهم وتزول أية شوائب قد تلحقها حياة الانسان اليومية بقصد او من غير قصد .
وشددا على أن يمتثل شباب الفريق وكافة الفرق الرياضية بالآداب والقيم الحميدة النابعة من تعاليم الدين الاسلامي لينشئوا تنشئة سليمة كما كان عليهم آبائهم وأجدادهم ومن سبقهم من السلف الصالح الذين ذاع صيتهم بالسمعة الحسنة ليس في داخل الوطن فحسب وإنما في كافة أصقاع العالم يبتغون بذلك فضلا من الله ونعمه ومغفرة ورحمة ، لأنهم ينظرون لحياة الآخرة أكثر من نظرتهم لحياة الدنيا .
وقد أقامت إدارة الفريق بدعم الخيرين والميسورين من فاعلي الخير مأدبة إفطار وعشاء دعت إليها العديد من الشخصيات الاجتماعية والرياضية والمناصرين للفريق بمختلف فئاتهم العمرية الذين اكتض بهم فناء المدرسة موقع إقامة الامسية الذين عبروا عن سعادتهم بهذه الامسية الودية الاخوية التي نالت فقراتها إعجابهم واستحسانهم .