الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



عرب وعالم

الخميس - 11 يوليه 2019 - الساعة 12:45 م

عدن تايم - وكالات:

أقرت فرنسا أمس بأن الصواريخ التي عثر عليها في قاعدة غريان الليبية، عائدة إليها، وهو ما بدد الشكوك والاتهامات، التي حيكت حول امتلاك الإمارات لتلك الصواريخ، علما أن هذه الأخيرة نفت الأمر بشدة، ومقابل تدخل تركي قطري مثبت في الشأن الليبي، تحاول هاتان الدولتان ترويج أقاويل عن تدخل إماراتي مماثل لصالح قوات الجيش الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، لكن الاعتراف الفرنسي أمس دحض هذا الترويج.
إقرار
قالت وزارة الجيوش الفرنسية �إن صواريخ جافلين الأميركية الصنع، التي عثر عليها في قاعدة غريان على بعد نحو 100 كلم جنوب غرب طرابلس، �تعود في الواقع للجيش الفرنسي، الذي اشتراها من الولايات المتحدة�، مؤكدة معلومات كشفتها صحيفة نيويورك تايمز، ونفت فرنسا أن تكون قد سلمت تلك الصواريخ لقوات حفتر، أو خرقت الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على تصدير الأسلحة إلى ليبيا، موضحة أنها غير صالحة للاستعمال. وكانت الصحيفة الأميركية ذكرت أنه عثر على 4 صواريخ مضادة للدبابات، وقالت فرنسا �هذه الأسلحة كانت تهدف إلى توفير الحماية الذاتية لوحدة فرنسية نشرت لغرض استطلاعي في إطار مكافحة الإرهاب�، وأكدت باريس أنه تم تخزين هذه الذخيرة �التالفة وغير الصالحة للاستخدام مؤقتا في مستودع بهدف تدميرها� و�لم يتم تسليمها لقوات محلية�، وفتحت واشنطن تحقيقا لمعرفة كيف وصلت هذه الصواريخ الأميركية إلى بلد يخضع نظريا لحظر صارم للأسلحة منذ عام 2011.
بيع
قالت �صحيفة نيويورك تايمز� إن وزارة الخارجية الأميركية خلصت إلى أن صواريخ جافلين �بيعت في الأصل إلى فرنسا�، معتمدة بشكل خاص على �أرقامها التسلسلية�، واشترت باريس نحو 260 صاروخ جافلين من الولايات المتحدة في 2010، وفقا لوكالة الأمن والتعاون الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، وفي عام 2016، قُتل 3 جنود فرنسيين خلال مهمة استخباراتية في شرق ليبيا، وعلى الرغم من الحظر، تم الإبلاغ عن وصول شحنات أسلحة من كافة الجهات، خلال الأشهر الثلاثة الماضية إلى ليبيا، الأمر الذي يهدد بحرب بالوكالة بين القوى الإقليمية.