الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


02 أغسطس, 2016 12:04:07 ص

كُتب بواسطة : باسم الشعبي - ارشيف الكاتب


أثبتت الوقائع والاحداث، ان الشباب، اطلقوا ثورتهم، وقادوها،رغم ما حصل لهم،وثورتهم، ليس ضد اشخاص، وانما ضد منظومة متكاملة، وموروث ثقافي، وتاريخي،وهاهي المنظومات الفاسدة، المستبدة،تحاصر،و تتفكك، وتاكل بعضها بعضا.
روح الثورة، وفكرتها الملهمة،المرتكزة علي قيم انسانية، وحضارية،ومشروع خلاص،تنخر جسد الاستبداد، وقواه العنيدة، الاول تلو الاخر..الرحلة طويلة،وشاقة،وتنطوي علي مخاطر، وتضحيات،لكنها تمضي باذن الله صوب هدفها.
الثورة،والتغيير،ليست نزهة،او لعبة مناصب، وكراسي، ومصالح،كما يعتقد البعض،او كما هو حال بعض القوى،وما الت اليه الامور..انها عملية، تنطوي على مخاطرة كبيرة، لايخوضها، او يبشر بها، ويعمل من اجلها، الا الافذاذ، الذين حملوا هم شعوبهم، واكفانهم، على اكتافهم،ليمضوا وسط حقول من الغام،وكل همهم هو خلاص شعوب، وامم، مما هي فيه،من استبداد،واستعمار،وظلم،لا خلاص احزاب،
واشخاص،ومراكز قوى..
هي عملية تتطلع الي صناعة المستقبل المشرق،لا اعادة انتاج الماضي المؤلم.
والقافلة تسير ...!

رئيس مركز مسارات للاستراتيجيا والاعلام