الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


31 يناير, 2018 02:26:52 م

كُتب بواسطة : فؤاد ابوبكر حيمد - ارشيف الكاتب


حركة التغيير لاتستثني أي مجتمع بشري يعيش على كوكبنا الأزرق، وهي تشمل تغيير السياسة والاقتصاد والمجتمع والثقافة والقانون وكل مَناحي الحياة ..

وحركات التغيير لاتستوعبها في العادة عقلية المسؤولين في الدول النامية - على الأخص - بسبب محدودية علومهم وثقافتهم، وتربيتهم الفاسدة ..

كما أن التغيير لا يتحقق بالكلام، فتحقيقه يعني قبل كل شيء إعداد البلاد وتأهيلها من أجل الاندماج في النظام العالمي ومواجهة تحدياته، وهو يتطلب إرادة فعلية وانخراطا حقيقيا في دولة المؤسسات والحق والقانون ..

ولأن مجتمعاتنا - في الدول النامية – تعاني من البطالة والأمية والجهل والتهميش والتخلف والفقر والظلم والقمع، والفساد المتعدد الصفات، وتعاني من بطش السُلطة وجبروتها، فإن كل هذه الآفات تجعل من التغيير، عملية صعبة التحقيق، وتتطلب إرادة حديدية ..

التغيير بإختصار يعني الانتقال من مرحلة استنفدت إمكاناتها وبدأ يطبعها الجمود، إلى مرحلة أخرى أكثر حيوية وأكثر تطورا، وأكثر استيعابا لِمتغييرات العصر ..

فهنيئا لجنوبنا الحبيب دخوله مرحلة تغيير فِعلية أخرى ..
فؤاد ..