الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


12 مايو, 2018 12:09:29 ص

كُتب بواسطة : د. مروان هائل عبدالمولى - ارشيف الكاتب


ذكرت بعض المصادر الإعلامية أن مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير خالد اليماني قال في بيان تم إرساله إلى البعثات الدبلوماسية التي تمثل دول العالم في الأمم المتحدة بخصوص الأحداث الأخيرة في جزيرة سقطرى أن “ إدارة الشؤون السيادية اليمنية هي مهمة حصرية للحكومة اليمنية ولا تقبل الاجتزاء، وأن تدخل التحالف في اليمن هو ضمن تفويض دعم الشرعية وليس الانتقاص منها " , الغريب أن السيد اليماني لم يعلق في البيان عن كيفية عودة السيادة إلى بعض المناطق المحررة في الجمهورية اليمنية , ومن ألان يجهز ويدعم قوات الشرعية أرضا وبحر وجوا في معارك استعادة السيادة المتبقية , وهل السيد اليماني يدرك أن السيادة و العلاقات الدبلوماسية تتداخل بشكل وثيق مع الأمن القومي للبلاد بشكل عام أم أن السيادة والأمن من منظوره الدبلوماسي مختزل في ( 3,796 كم2 ) هي مساحة جزيرة سقطرى ألمعروفه ألان بأنها تخضع لعملية تنموية تطويرية ضخمة في كافة المجالات تقودها دولة الإمارات , وهل يدرك السيد اليماني أن , في القانون الدولي الحديث , بالإضافة إلى مفهوم سيادة الدولة تم تشكيل مفهوم السيادة الوطنية و معناها : " تصميم حقيقي لأمة أو مجتمع من الناس لتقرير حالتهم الوطنية الخاصة وأساليب وأشكال تنميتهم ومصيرهم و احتياجاتهم ومصالحهم وطموحاتهم وأهدافهم الخاصة " ,أي إن مضمون السيادة الوطنية هو سيادة الأمة وحريتها السياسية في اختيار شكلها الوطني و تنظيمها القانوني وشكل العلاقات مع الدول الأخرى و يتم ضمان ذلك من قبل التنظيم الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للمجتمع الخاص القائم على إدراك و فهم الأمة لمصالحها الحيوية , التي تستمد موضوعيا من تاريخها و ظروفها و وجودها وتطورها , مفهوم السيادة الوطنية لا يقضي على الدولة بل يمنح السيادة للدولة نوعًا جديدًا من الوضوح والتكامل, حيث يصبح الحق في سيادة الدولة في مرحلة تاريخية معينة هو من حق الأمة بالذات سواء في شكل إنشاء دولتها وعلاقاتها الخاصة أو من خلال أن تصبح عضوا في كيان دولة أكبر .

سعادة السفير اليماني يقول أن إدارة الشؤون السيادية اليمنية هي مهمة حصريه للحكومة اليمنية , والسؤال هو أين هي الحكومة و السيادة من العاصمة صنعاء والحديدة وتعز؟ , أين هي السيادة عندما تتحكم جماعة فاشلة بقرار حكومة شرعية ؟ , أين هي السيادة وسعادة السفير خالد اليماني وحكومته لازالوا يستلمون رواتبهم ويدفعون إيجارات مساكنهم من ميزانية الإمارات والسعودية ؟, أين هي السيادة والطريق إلى الحرية في اليمن تقوده قوات التحالف وفي مقدمتهم السعودية والإمارات؟ , أين هي السيادة وعدن دون كهرباء وشوارعها محطمة والبطالة منتشرة والمشاريع مجمده والنفط والغاز كل يوم سعر؟ , أين هي السيادة عندما يحصل شعب على قوته اليومي من هبات اغلبها على شكل مساعدات من السعودية والإمارات ؟ , أين هي السيادة وهناك أطراف في الحكومة تنشط ضد مصالح شعبها جهاراً نهاراً في تناقض قبيح ومخزي مع مصالح الشعب ؟ , أين هي السيادة والفقر والمجاعة والإمراض منتشرة في كل البلاد ؟ , اين هي السيادة من رواتب الموظفين ؟ .

يا سعادة السفير خالد اليماني الناس هنا في الجنوب استعادة كرامتها وسيادتها بسواعدها وبمساعدة التحالف وفي مقدمتهم السعودية والإمارات وترحب بمن يقف مع مصالحها الجيوسياسية وإقتصادية وجيواستراتيجية ويعزز استقرارها وأمنها وأهدافها الوطنية , التي استشهد من أجلها خيرة أبنائها , الناس هنا مع من يحفظ ويطور ثقافتها وعاداتها وتقاليدها ومؤسساتها الثقافية و الوطنية , عدا ذلك هناك مساحة واسعة من المياه بين البحر الأحمر من جزيرة ميون حتى بحر العرب وسقطرى يمكن أن يشربوا منها.