الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


إحتفلت محافظة عدن بالذكرى الثالثة للانتصار على الغزاة والمحتلين في أحد أكبر الاحداث التاريخية التي أنقذت الشعب الجنوبي من مصير مجهول ومحافظة عدن تستأثر بالجانب الأكبر من تلك الاحتفالات في استذكار الالاف من ضحاياها الذين دفعوا حياتهم ثمنا لهذا النصر.

وفي هذا اليوم نشير في ذكرى الانتصار والتحرير الى اللواء ركن وكيل وزارة الداخلية محمد مساعد الامير أحد القادة  الابطال الذين صمدوا في أشد الظروف  الي عاشتها عدن وخصوصا ايام حرب 2015 فقد كان له دور كبير في تحرير مدينه عدن من الاحتلال العفاشي الحوثي.
من منا لا يعرف هذا الرمز الذي كان في خندق واحد مع الشهيد البطل اللواء ركن على ناصر هادي الذي فاز بالشهادة .

وكتبت الحياة للمناضل البطل محمد مساعد الامير الذي خاض معركة. تحرير عدن في كل الجبهات حتى النصر لم يكن يقود المعارك من الفنادق في الرياض او في تركيا بل كان بين اخوانه واولاده من المقاومة الجنوبية في المطار والعريش وجعوله.والتواهي وكريتر والمعلا وخورمكسر.

دافعوا عن شرف محافظتهم عدن وأنقذوا جميع المحافظات نامل ان لايحرف تاريخ معركة تحرير عدن وضواحيها ونحن لن نسمح بذلك أبداً، فواجبنا هو أن نحافظ على مآثر الجنود والمقاومة الذين ضحّوا بحياتهم من أجل حياة الآخرين، وسنحافظ دوماً على ذكرى جميع جنودنا ومقاومتنا الجنوبية الباسلة، كما سنذكر مساهمة الدول المشاركة في التحالف المناوئ لاعادة الشرعيه، ويعود الفضل بعد الله اليهم ثم ابطال المقاومة الجنوبية التى لازالت اليوم طلائعها تؤدي واجبها القتالي بالشراكة مع التحالف العربي التي تقوده السعودية والامارات في تحرير المحافظة الشمالية ويسطرون اروع الانتصارات في الساحل الغربي وصولا الى الخديدة وفي الجبهات الشمالية هم اليوم يخضون المعركة في قعر ديار الانقلابيين وكما قال الرائيس هادي حتى يرفع علم الحرية والتحرير في قمم جبال مران.

في هذه المناسبة كان يتوجب تكريم قادة معركة تحرير عدن امثال المناضل محمد مساعد والوزير نايف البكري وغيرهم. ممن كان لهم شرف الصمود والاستبسال في هذه الحرب من أجل النصر والحرية للوطن فقد كان الوطن هو الهدف الوحيد.

المجد والخلود للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين 
كل عام وانتم من نصر الى نصر 

عميد ركن 
مساعد الحريري