الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


21 سبتمبر, 2018 03:01:24 م

كُتب بواسطة : محمد نصر شاذلي - ارشيف الكاتب


بناء على ترتيبات مسبقة قمت بزياره عمده مدينه شفيليد في مكتبه حيث تم تحديد موعد اللقاء الساعه الرابعه والنصف عصر يوم الاثنين الموافق 17 سبتمبر 2018 .
وصلت إلى مبنى بلديه المدينه التي تعتبر من أهم اربع مدن انجليزيه حوالي الساعه 4:25 دقيقه وتوجهت إلى عامل الاستقبال واشعرته بوصولي وأجرى اتصال بمكتب العمده في الطابق الثاني وطلب مني وبادب شديد التفضل بالجلوس في المكان المخصص للانتظار...... وفعلا ذهبت إلى المكان المحدد للانتظار وماهي إلا لحظات لتنزل مديره المكتب وهي في غايه الخجل لتعتذر عن تأخر العمده خارج المبنى نظرا لازدحام الطريق وكونه كان معه عمل خارج المبنى ولكن بعد دقايق معدوده وجدت العمده ينزل لي شخصيا إلى موقع انتظار الزوار مبديا اسفه لما حصل واصطحبنا انا ومن معي إلى الأعلى حيث مكتبه...

عمده مدينه شفيليد رحب بي ومن معي وكان بمنتهى الأدب واستمع لما طرحته عليه بعناية فائقه وكان لديه الكثير من المعلومات عن الوضع العام في عدن ولكنه تفاجئ كثيرا بضعف مستوى الخدمات في مدينه كانت هي السباقه في المنطقه كما قال...
اتفقنا على دراسه موضوع التوئمه من أجل إيجاد نوع من الاستفاده بالذات في المجال الخدمي والثقافي وطالبت بالاهتمام بدراسه دعم عدن ببعض الآليات التي نحتاجها في قطاع النظافه والمياه والصرف الصحي وقال بصريح العباره نحن سنكون معكم وسنبذل مانستطيع ولكن الأهم هو كيف تستطيعون إقناع قياده شفيليد بذلك فالأمر لايتعلق بقرار شخصي مني كعمده فنحن منظومه عمل متكامله وعلينا أن نعمل بجهد من أجل إيصال الدعم للناس في عدن.... تحدث الرجل على اهميه محاربه الفساد وقال انه واجب علينا مساعدتكم كنوع من الواجب تجاه عدن وهذا توجه عام في بريطانيا ولكن من المهم أن نتأكد أن هذه المعدات ستبقى في الخدمه لسنوات طويله وستجد الصيانه والعناية الكافيه ولن تذهب هذرا لأننا سنحاسب أمام الجهات الرسميه هنا في شفيليد وفي بريطانيا بتهمه الإضرار بالمال العام في حاله حدث عكس ذلك....

من هنا أدركت سهوله وصعوبه العملية في آن واحد فمن السهل أن تعمل على الحصول على الدعم اللازم ولكن من الصعب أن تضمن لهم تلك الشروط في هذه الظروف بالذات التي لايوجد فيها لا رقيب ولا حسيب على أي جهه أو أي شخص يهدر المال العام....
أكدت للعمده اننا سنعمل بكل جهد من أجل أحياء العمل بالقوانين والأنظمة واللوائح التي كانت معمول بها في بلديه عدن سابقا وكانت عدن في ذلك الوقت مدينه يضرب بها المثل.. وقال معلقا إن هذا أمر سهل تستطيعو تحقيقه دون مساعده احد لو وجدت اراده حقيقيه من قبلكم...وأثنى كثيرا على الزياره واتفقنا أن تستمر الاتصالات وقال بالحرف انا سعيد بك ومكتبي يشرفه أن تكرر الزياره مرات عده..

خلاصه ماخرجت به أننا في عدن نعلم مانحتاجه ولكننا نواجه صعوبات كبيره ولانمتلك أراده ولا إداره قادره على تحقيق مانصبو إليه...
أدركت تماما أن الأمر ليس فقط نقص معدات نفتقدها فعلا ولكن الأمر أكبر وأهم وأعمق من هذا...
لم تكن الزياره عاديه وبالذات حين أصر العمده أن يصطحبنا لزياره المبنى ورغم أن الساعه كانت أثناء جولتنا في أقسام المبنى قد تجاوزت الخامسه وهو نهايه الدوام الرسمي إلا أننا وجدت بعض الموظفين يقومو بعملهم بكل نشاط والملفت فعلا هو علاقه الاحترام بين الجميع وإدراك كل واحد منهم انه موظف حكومي يؤدي واجبه بكل صدق وأمانه ولم أشعر أن الموظف يريد شي من العمده أو أن العمده يشعر أنه أعلى منهم بل شعرت أن الجميع موظفين مع الدوله كلا بمركزه وتحكم العلاقه بينهم قوانين ولوائح ملزمه والأهم من هذا قناعه مطلقه انهم يخدمو مدينه شفيليد....

شكرا لعمده شفيليد لقد كانت زياره غير عاديه واتمنى ان نلتقط نحن كحكومه وسلطه محليه الفرصه لأن الأمر لايتعلق بشخصي فقط....

محمد نصر شاذلي
وكيل محافظه عدن