الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


08 يناير, 2019 03:29:03 م

كُتب بواسطة : فؤاد ابوبكر حيمد - ارشيف الكاتب




شكّلت وسائل التواصل الاجتماعي ( Public media ) طـَفرة في حياة الشعوب وعلى الأخص شعوب منطقتنا العربية، وفتحت الباب على مِصراعيه للولوج إلى عالم المعرفة واقتفاء أثر المعلومة واقتحام عوالم افتراضية كانت في الماضي ضََربا من الخيال العـِلمي ومُحاطة بسياج من السِرِّية والإحتكار ..

وجاءت هذه الوسائل لتـُوَجـِّه ضربة قاصِمة إلى وسائل الإعلام التقليدية، كالقنوات الفضائية والإذاعات والإعلام المكتوب ..

كما أنها عملت على تقريب البعيد، واستكشاف المجهول والتعريف بالقضايا مهما كان بعدها الجغرافي أو المحلي، بمعنى آخر، صارت بوابة لـِقرية عالمية فسيحة الأرجاء، كل شيء فيها مُتاح للاطلاع والمـَعرفة والاقتناء والاستهلاك والنشر ..

إن حجم المعلومات المختلفة الذي يصل عبر قنوات هذه الوسائل، يفوق عدة آلاف مليارات معلومة كل ثانية، وبإمكانها الوصول إلى المستهلك بسرعة تفوق كل تصور مقارنة بالوسائل التقليدية التي كانت تستغرق أياما إن لم نقل شهورا قبل أن تكون متاحة للجميع ..

كما أنها صارت وسيلة للضغط السياسي والمِهـَني والاجتماعي، وباتت تشكل تهديدا مباشرا لكل هيئة سياسية، حكومية كانت أو حزبية وفي زمن قياسي، دون الحاجة إلى التمهيد لها باجتماعات ولقاءات ماراثونية، ليس فقط في دول الدكتاتوريات الطاغية، بل حتى في دول الديمقراطيات الليبرالية، كما يحدث حاليا في فرنسا وبعض دول أوروبا الغربية ..

علينا نحن في منطقتنا العربية التي عانت معظمها من الظلم والفساد، أن نتسغلها بـِحـَنكة وأمانة وطنية لتحسين وتطوير أوضاعنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والعلمية إلخ ..