الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


13 أبريل, 2019 06:06:01 م

كُتب بواسطة : أحمد جباري ابو خطاب - ارشيف الكاتب


عندما كانت الصواريخ البالستية الايرانية تشق عنان السماء في الضالع مخلفة الدمار والهلع للساكنين المدنيين دون حماية لاجوائها من قبل الشرعية او التحالف .. كانت بطاريات صواريخ الباتربوت السعودية تتجه صوب مدينة سيئون .

وسيئون المدينة والوادي والصحراء تتخذ منها القاعدة محطة انطلاق للعبث والاغتيالات ونشر الرعب والانفلات الامني في حضرموت ..وفيها قوات يمنية ضخمة مدججة بالسلاح ظاهرها يتبع الشرعية وحقيقتها يتبع علي محسن الاحمرتاتمر بامره وكل الشواهد والادلة تؤكد ان تلك المعسكرات تشكل ملاذا امنا للقاعدة وعناصرها ومصدرا من مصادر تسليحها وتدريبها ليس من اليوم فقط ولكن على امتداد زمن ليس بالقصير.. كانت ومازالت القاعدة وداعش وسيلة بيده ويدعفاش لابتزازالدول والمجتمعات ..
ولعلي هنا لا استبعد ان المملكة العربية السعودية ومخابراتها واصدقائها وحلفائها من الدول الكبرى التي تجول سفنهم واقمارهم الاصطناعية وطائراتهم التجسسية في المنطقة لا استبعد علمهم بذلك - من قريب او من بعيد - ولكن يبدوا ان هناك في صفوف الساسة والعسكر في المملكة من يذر الرماد في عيون قادتها وولاة امرها ..وان توغل جماعة الاخوان المفسلين في مفاصل دولة الشرعية برئاسة عبدربه هادي ومكامن اتخاذ قرارتها كان له اثر عكسي لم يعد مفهوما ..

لم يكن ذلك الجيش بمافيهم الوية الجيش السعودي قد جاء الى سيئون لمحاربة القاعدة ويخلص الارض من شرورهم وشرور الارهاب ..او يحارب الحوثيين اذناب المجوس وايران ولكنه جاء الى سيئون بقضه وقضيضه لحماية بضع عشرات - لايشكلون حتى نصابا قانونيا - من اعضاء مجلس النواب اليمني المنتهي صلاحيتة وفاعليتة منذ سنوات قيل انهم سيعقدون جلسة لهم في سيئون بمحافظة حضرموت ؟ وكان هذا يؤكد ان جماهير الشعب لم ولن تشكل حماية لهم بل خرجت الى الشارع ترفظهم وترفض اجتماعهم هذا !!
فاي اهمية جعلت من انعقاد هذا المجلس في حضرموت وفي سيئون بالذات ضرورة قصوى في ضل ضروف معقدة مثل هذه ؟؟

وشعب الجنوب يعرف تماما ان ذلك المجلس ضل طيلة عقود اداة لتمرير مشاريع عفاش ودولته وحلفاءه ضد الجنوب وابناءه الذي لم يمثل فيه الجنوب تمثيلا حقيقيا بل كان كمثل السيف المسلول في وجوه الجنوبيين وفق شعار( هزمناكم وسنفرض عليكم مانريده) وهاهم اليوم يريدون بعث الحياة فيه واخراجه من تحت الانقاض لغرض في نفس يعقوب ولعل يعقوب هذا هوحزب الاصلاح و جماعة الاخوان المفسلين المسيطرين على مفاصل دولة الشرعية وقراراتها ..

ولكن دعوني اسال الجميع ..الم يتخذ هادي كل قرارته المصيرية منذ اواخر 2014م بمافيها قرار اطلاق عاصفة الحزم نفسها دون معرفة اواستئذان اومصادقة مجلس النواب؟
الم يقيل الرئيس هادي رئيس الوزراء خالد بحاح وهو من اكفأ رجال الاقتصاد والسياسة ومعظم اعضاء حكومته لمجرد شعوره بخطورة خالد على استمرار بقاءه في كرسي الحكم وهم الذين نالوا ثقة المجلس عند تعيينهم وموافقتة .. ليعين حكومة بن دغر الفاشلة ومن بعده حكومة معين المخلافي دون مصادقة المجلس ونيل ثقته ؟؟ الايعتبر ذلك مخالفة صريحة للقانون ؟ والغاء سافر للمجلس وفاعليته ومهامه ؟
الم تكن قرارات هادي هي الدولة والدولة هي هادي واصبح هادي هوالفرد المطلق الصلاحية وسياسة الاخوان المفلسين - من تحت الطاولة - هي السارية والمعمول بها منذ انطلاق عاصفة الحزم ..
كان الواضح جدا من كل تلك المعطيات ان محاولة اعادة الروح في جسد المجلس الميت ياتي لغرض :-
** شرعنة بعض الاتفاقيات الاقتصادية المصيرية التي يراد فرضها على حكومة الشرعية المتقبلة لاي فرضيات واعطائها صيغة قانونية ولايستبعد ان المملكة العربية السعوية تقف وراء تلك الاتفاقيات بما تقتضيه مصالحها واطماعها في الجنوب عامة وفي حضرموت والمهرة خاصة والتي بدات مؤخرا تضهر للعلن

** احراج المجلس الانتقالي الحامي الشرعي لتضحيات ابناء الجنوب ودق اسفين بين علاقته بالمملكة العربية السعودية التي بكل تاكيد ستشهد شيئا من الشد والجذب حول قضية عقد (مجلس النواب اليمني على ارض جنوبية ) وهو البرلمان العتيق الذي تجاوز عمره كل الصلاحيات القانونية والفرضية ..والذي ضل على امتداد عقدين من الزمن عدوا مجاهرا بعدائه ومايزال ضد الجنوبين وحقوقهم وارادتهم

** استفزاز ارادة ابناء الجنوب قاطبة واستهتارا بدماء الشهداء الابطال الذين سقطوا في سبيل تحرير الجنوب من شتى انواع واشكال الاستعمار اليمني من حوثيين وقاعدة ودواعش وخلق صراع جديد بين ابناء حضرموت بالذات بين مؤيد وهم قلة ورافض وهم غالبية عضمى ..

** محاولة العودة بالاوضاع الى ماقبل حرب مارس 2015م ومحاولة طمس انجازات شعب الجنوب وانتصاراته واعادته لحضن اليمننه بكل خبث ودهاء,, وربما لتمكين حزب الاصلاح وجماعة الاخوان المفلسين من البرلمان ليسهل اتخاذ قراراتهم العبثية الدائمة ..
ولكن الم يكن من الافضل لحكومة الشرعية ومعهم اشقائنا القادة والحكام السعوديين المؤيدين للخوض في اموروهمية مثل هذه والميئوس منها لامحالة ,, لو انهم بحثوا كيف يمكن التقدم بهذا الجيش الجرار حتى كيلومترا واحدا فقط من تبة نهم نحو تحرير صنعاء اوحتى تحرير صرواح من مليشيات ايران لكان ذلك نصرا عضيما وعملا جبارا ؟
ولوان بطاريات صواريخ الباتريوت التي جيئ بها الى سيئون لحماية (علي بابا والاربعين حرامي) وهم من تركهم عفاش مثل الثكالى لايقوون على فعل شيئ .. لوان تلك الصواريخ كانت تدافع عن سماء الضالع وتحميها من صواريخ ايران البالستيه ،، الضالع التي تخوض حرب ضروس وتقدم تضحيات جسيمة تصون بها كرامة وعزة الانسان العربي وفيهم دول التحالف ذاتها كان ذلك افضل عملا واجدى نفعا ..
اما المجلس العتيق (تركة عفاش وحلفائة) فابحثوله عن موقع يليق به في مزبلة التاريخ ومكان بين ركام الذكريات السيئة لنظام انتهى الى غير رجعة فلم يعد ذو قيمة تذكر اويستطيع فعل شيئ يعتمد علية احد ..!!

احمد جباري ابوخطاب
القاهرة ابريل 2019م