الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


24 يونيو, 2019 12:52:51 م

كُتب بواسطة : علي الزامكي - ارشيف الكاتب


من سينتصر لشبوة سوف تنتصر له و من سيخذل شبوه سوف تخذله ومن يفكر مجرد التفكير ان شبوة لقمة سهلة الهضم فانها سوف تلتهمه و تهضمه على غفله من الزمن.

شبوه تعانق عدن منذو الازل وسئلوا التاريخ عنها و لو لم يكن ذلك العناق الابدي لسقطت شبوة في احضان الاحتلال منذو سنوات ماضيه.

على يقين ان رجال شبوة كان الثائر او كان صامت , سوف يقولون كلمة الفصل في وجه الاحتلال اليمني و مرتزقته و سيغسلون شبوة بماء زمزم وسيطهرونها من رجس الاحتلال اليمني الاجنبي .

حينما ستلغي الحرب اوزارها , سوف تظهر للعالم حجمها الوطني الجنوبي و سوف تحجم الايادي المرتعشه الذين ارادوا لها ان تكون اراضي يمنيه .

ملاحظة:

بلغوها للاخ فتحي بن لزرق , ان الاعجابات التي تنالها مواضيعة اغلبيتها اعجابات يمنية ل26 مليون يمني لانها تتوافق مع نهجهم الوطني وفي حال انتهت حاجته سيدرك كم هو مغفل و كم هو غبي فالاعجابات ليست مقاسات حقيقية لتقييم المواضيع بل مقاسات لمستوى افلاسها لان الاعجابات في كلا الحالتين ترتبط بامرين:
الامر الاول اي شخص يعمل لك اعجابات حينما تتوافق مع توجهاته و تستهدف خصمه وهذه سمه من سمات اللوبي اليمني الخبيث .

الامر الثاني صبيانية الشباب وهي سمه من سمات الشباب في مراحل الصبيانية و ليست لها علاقة برصانة العقل وهي تسليه وقشمره و مسخره.

الى اللقاء .
علي الزامكي.