كتابات وآراء


22 أغسطس, 2019 06:44:54 م

كُتب بواسطة : صالح الدويل باراس - ارشيف الكاتب


✅يجب ان نقرأ في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج سلبية
✅ ان معركة اليمننة ستكون في شبوة اولا ونتائج معركة شبوة ستحدد خارطة طريق لمستقبل الجنوب العربي كله ولذلك فعلى كل من يهمه مشروع استقلال الجنوب ان لايلتفت لأية شعارات اقل من هذا الهدف فاعداء هذا المشروع سيغيرون من خطابهم ويجعلون الحرص على شبوة اولويتهم وسنجد ابواقهم تنفخ بسعار في الجهوية والمناطقية التي للأسف ان معالمها بارزة احيانا لدرجة السذاجة الضارة في شبكات التواصل الاجتماعي والهدف منها ليس الحرص على نسيج شبوه المتنوع بل إذكاء الفتنة فيه والسير به بما يحقق أهداف اليمننة

✅على مشروع الاستقلال وانصاره وهم جماهير عريضة وواسعة ومقدامة ولديها الاستعداد بان تبذل الغالي والرخيص لنصرة هذا المشروع عليها حسم خيارها فمشروع الاستقلال سياق واحد من عدن الى المهرة الى ابين الى حضرموت الى كل قرية ومدينة في الجنوب العربي واليمننة ايضا سياقها واحد وتدافع وستدافع عن مشروعها بكل الوسائل المشروعة والغير مشروعة

✅ في معركة شبوة سواء حسمت سلما او حربا فنحن اما خيارين لنتائجها اما ان ندفن اليمننة في شبوة او سيندفن مشروع الاستقلال فيها

لاخيار آخر اطلاقا

✅كل مايدو من مفاوضات للاخوان وحلفائهم مجرد تسويف واطالة لكسب الوقت واختيار الزمان والمكان المناسب لهم لإدارة معركتهم والفوز فيها

✅ الذين ينادون بخصوصية شبوة وهم من ابنائها وان ندعها تؤمن نفسها يجب أن لا ننخدع لهذه الدعاوى فظاهرها اشفاق ورحمة ولكن تبعاتها انهزام فكيف تؤمن نفسها وكل مشاريع اليمننة من حوثي واخواني وداعشي وقاعدي...الخ سيتكالبون عليها خصوصية شبوة ليس بفصلها عن سياقها الجنوبي خصوصيتها في الامتداد والانتماء لهذا السياق فهو مصدر أمنها وقوة خصوصيتها

٢٢/اغسطس /٢٠١٩م

صالح علي الدويل